القصة الحقيقية للسنافر : السر وراء الكرتون الذي أحببناه جميعا

-إعلان-

القصة الحقيقية للسنافر قصة مثيرة للإهتمام ويجهلها الكثير من الناس، فهي أكثر من مجرد كرتون هزلي ومسلي يأخذنا مع في عالم المغامرات والخيال.

إذا نشأت في فترة الثمانينيات أو التسعينيات، فأنت بالتأكيد تتذكر الرسوم المتحركة ” السنافر”، أولئك المخلوقات الصغار زرقاء اللون The smurfs، الذين عاشوا في غابة مسحورة وأمضوا وقتهم في محاولة حماية عالمهم المثالي من هجمات الشرير شرشبيل.

في حين أن هذا الكارتون كان محبوبًا من قبل الكثيرين، كان البعض الآخر خائفًا جدًا وفضلوا عدم رؤيته، إلا أنه حظي بشعبية كبيرة جدا في مختلف دول العالم.

بدأت صناعة السنافر منذ نحو 60 عاما، وينتج لها سنويا من ست إلى ثمانية نماذج للسنافر، أي أن هناك نحو 600 نموذج لها، كما ينتج ما بين 20 ألف إلى 40 ألف سنفور تباع حول العالم.

فهل تعرف القصة الحقيقية للسنافر ؟ وكيف ومن أتى بفكرة هاته المخلوقات الزرقاء المرحة ؟

إقرأ أيضا : قصة الجميلة والوحش : القصة الحقيقية كما لم تسمعها من قبل

بداية ونشأة السنافر :

 القصة الحقيقية للسنافر

بعيدا عن القصة الحقيقية للسنافر, ولد السنافر في عام 1958، من قبل رسام الكاريكاتير البلجيكي بيو. بدأوا في الظهور أولا في الصحف، ثم في الرسوم الهزلية الخاصة بهم.

الاسم الأصلي هو Schtroumpf، والذي توصل إليه المبدع عندما نسي كلمة “ملح” في مأدبة عشاء مع صديق.

في عام 1958، كان الصديقان يتناولان الطعام، فقال بيو لأندريه أعطني السنفور ويقصد الملح، ومنها ولد هذا المصطلح.

في عام 1981، قررت الشركة الأمريكية Hanna-Barbera رسم كارتون عن The Smurfs وصعد الصغار إلى الشهرة العالمية (ابتكرت Hanna-Barbera Tom and Jerry و The Flintstones و The Jetsons والعديد من الرسوم الكاريكاتورية الأخرى التي رافقت طفولتك).

جاءت القصة محاكاة للخرافات الأوروبية في القرون الوسطى، وتعددت أسماء هذه المخلوقات في لغات العالم، فعلى سبيل المثال عرفوا في بريطانيا باسم “سمارفز”، وفي كوريا “سوموبو”، أما في فرنسا فكان اسمها “شترومف”، وهكذا تختلف في كل بلد وثقافة.

إقرأ أيضا : أنمي مذكرة الموت : الانمي المثير للجدل، لا تضيع مشاهدته

قصة السنافر :

 القصة الحقيقية للسنافر
كل سنفور يتميز بصفات مختلفة عن الباقي

في مكان ما في الغابة الواسعة في قرية عيش الغراب، كانت تعيش هنالك بعض الكائنات السحرية يسمون بالسنافر، وجميعهم زرق وجميعهم تقريبًا متشابهون، مع بنطلون وقبعة بيضاء، باستثناء بابا سنفور الذي يرتدي الأحمر.

عاش أكثر من 100 سنفور في القرية لكن الرسوم المتحركة أو القصة تركز على 8 منهم فقط.

تمثل عائلة السنافر الكثير من الشخصيات مختلفة الطباع والصفات، والسنافر كثر فهناك بابا سنفور وسنفور الحالم وسنفور القوي وسنفور المفكر (أبو نظارة) وسنفور الأكول وسنفور الغضبان وسنفور الكسول وسنفور الشاعر وسنفور الرسام وسنفور المازح وسنفور الموسيقي العازف وسنفور العبقري وسنفور المغرور وسنفور المزارع وسنفور المغامر وسنفور الطفل وسنفورة الجميلة.

كان للسنافر عدو كريه وبغيض يسمى “شرشبيل” الشرير يعيش مع قطه البغيض هرهور في قلعة هجورة. لقد كان دائم المطاردة للسنافر للقبض عليهم وإبادتهم جميعا.

كان للسنافر عدو كريه وبغيض يسمى “شرشبيل” الشرير يعيش مع قطه البغيض هرهور في قلعة هجورة. لقد كان دائم المطاردة للسنافر للقبض عليهم وإبادتهم جميعا، في كل حلقة، كان على السنافر الفرار من شرشبيل وخططه الشريرة.

وتجدر الإشارة إلى أن الرسوم الكاريكاتورية لـ “السنافر” تدور أحداثها في العصور الوسطى لأن هناك بعض المشاهد حيث يمكن رؤية السنافر وهم يرقصون حول النار، تمامًا كما كانت تتم الطقوس الوثنية في نفس الوقت.

إقرأ أيضا : ون بنش مان : من أحسن وأنجح الإنمي في ال10 سنوات الأخيرة

القصة الحقيقية للسنافر :

على الرغم من أنه بالنسبة للصغار في ذلك الوقت، فإن فهمم للكارتون لم يكن يقتصر على أكثر من معرفة أن الشرير شرشبيل أراد الإمساك بالسنافر في القصة، لكن خلص الباحثون إلى أن كل بطل من رواية “السنافر” يمثل خطيئة مميتة من الخطايا السبع المميتة.

وراء الصورة الجميلة للسنافر، هناك سر غامض مخفي، لأنه يقال إنهم الأرواح الشريرة للغابة وهم يجتذبون الشر للإنسانية، وواجب شرشبيل هو حماية الأرض من هذه الكيانات الشيطانية، ولهذا السبب في كل الحلقات يمكننا أن نرى كيف يصر شرشبيل على الإمساك بهم.

-إعلان-

لهذا فهنالك العديد ممن يتفقون على أن شخصية شرشبيل ليست شريرة، بل هو يحاول فقط فعل الخير حتى لا يسكن الشر في الأرض …

السبع خطايا المميتة :

 القصة الحقيقية للسنافر
يمثل كل سنفور من السنافر أحد الخطايا السبع المميتة

سنفورة الجميلة : تمثل الشهوة، هي واحدة من شخصيات شرشبيل أرسلها للقرية كحصان طروادة لتثير الفوضى، إذ حين تدخل امرأة إلى عالم الرجال، ينقلب كل شيء رأسا على عقب، لكن الملفت هو أن سنفورة لم تثر إعجاب أحد.

وبعد ذلك أصبحت شقراء جذابة ترتدي تنورة قصيرة وحذاء بكعب عال، وحينها جن جنون السنافر وبدأ الصراع بينهم على إرضاءها، لكنها قررت تجاهلهم جميعا والاستمتاع بالمشاكل التي تتسبب بها.

سنْفور الكسلان : يمثل الكسل، ينام عمليا في كل مكان. تحط ظل الفطر، تحت عربة يدوية أو حتى في موقع بناء السد، لا يحب العمل وهو غير نشيط.

سنفور الغاضب : يمثل الغضب، يعارض ويخالف كل الأفكار والإقتراحات وهو دائما في مزاج سيء.

سنفور القوي : يمثل الجشع، يمكنك التعرف عليه بسهولة من خلال وشم القلب على ذراعه. يحافظ على لياقته من خلال ممارسة جميع أنواع الرياضة.

سنْفور المغرور : يمثل التفاخر، مع وجود زهرة على قبعته ومرآة في يده ، فإن سنفور المغرور هو أكثر السنافر الذي يهتم أكثر بمظهره.

سنفور الفيلسوف : يمثل الحسد، أيا كان ما يقوله بابا سنفور، فهو مقدس تمامًا ولا يجب مناقشته.

سنفور الجشع : يمثل النهم، هذا السنفور الذي لا يفكر إلا في الأكل. مهما وجد، فإنه يلتهمه بشراهة منقطعة النظير.

إقرأ أيضا : انمي هجوم العمالقة : سيناريو خيالي و نجاح منقطع النظير

ماذا عن بابا سنفور ؟

يشبه بابا سنفور بشكل فضولي وهائل كارل ماركس. لكل سنفور وظيفة معينة يؤديها لصالح القرية بشكل واضح. وبابا سنفور يمثل قائدهم ورمزهم وحكيمهم.

ومع ذلك، هناك إصدارات أخرى تقول إن “بابا سنفور” هو ” الشيطان” لأنه الوحيد في القرية الذي يرتدي اللون الأحمر ويقول الكثيرون أن هذا القائد عندما يتعب من أداء عمله سيجلس على كرسي بذراعين به نجمة خماسية.

القصة الحقيقية لشرشبيل الشرير :

 القصة الحقيقية للسنافر
يعتبر شرشبيل شخصية غير شريرة في الواقع

كما هو الحال بالنسبة لموضوف القصة الحقيقية للسنافر، فشرشبيل ورائه قصة وحكاية مثيرة للفضول.

تعود قصة شرشبيل الحقيقية إلى القرنين الثاني عشر والثالث عشر، فقد كان كاهنًا معترفًا به أصبح جزءًا من النظام الدومينيكي، ومسؤولًا عن تنفيذ محاكم التفتيش في أوروبا القديمة.

ولد شرشبيل في بلدة صغيرة في إسبانيا وهو من عائلة فقيرة جدًا، لذا هجرته والدته وتخلت عنه في سن الرابعة، حيث لم يكن لديها الإمكانيات المالية لتربيته. تركته في سلة عند مدخل دير وعندما وجده رجال الدين تم تبنيه.

بمرور الوقت، نشأ وأصبح كاهن الدير، حيث أقسم على حماية منزله المقدس من أي كيان أ كائن سيحاول إلحاق الضرر به، وبنفس الطريقة مساعدة من هم في أمس الحاجة إليه.

لسوء الحظ، على مر السنين مات الرجال الذين اعتنوا بشرشبيل وتبنوه منذ طفولته شيئًا فشيئًا، حتى انتهى به الأمر في النهاية بمفرده في ذلك المكان الهائل الذي كان في حالة خراب تقريبًا.

الحزن الناجم عن الوحدة جعله يقترب من حافة الجنون، لكنه استعاد معنوياته عندما التقى بالشخص الذي سيكون رفيقه الجديد مدى الحياة …

قط صغير تجول حول السياج للحصول على القليل من الطعام. تبناها شرشبيل Azrael قام بتسميته هرهور، وأخيراً انتهى بهم الأمر إلى أن يكونا لا ينفصلان ورفيقان حتى نهاية أيامهم.

تمكن من المضي قدمًا وقام بسرد جميع تجاربه اليومية في كتابه. في النهاية، كانت هذه الشخصية العظيمة والنبيلة مصدر إلهام للعديد من الرسوم الهزلية، وبالطبع الرسوم الكرتونية مثل السنافر.

المثير للفضول هو أنه في هذا الكارتون، لا يزال شرشبيل كاهنًا، لكن تم تمثيله كرجل عجوز غاضب وشرير يعيش داخل الكنيسة، برفقة قطته الوفية لمطاردة هذه المخلوقات الصغيرة.

إقرأ أيضا : عهد الأصدقاء : الكرتون الذي علمنا معنى الوفاء والإخلاص

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.