القصة الحقيقية لشخصية باباي : البحار الذي يستمد قوته من السبانخ

-إعلان-

في مقال اليوم سنتطرق للحديث عن القصة الحقيقية لشخصية باباي، البحار المعروعف وبطل الكرتون المعروف وزوجته زيتونة والذي أمتع العديد من الناس في أيام الطفولة.

باباي البحار الذي كان يمشي ماسكا غليونا في يده، إنه قوي البنية، لديه وشم مرساة على كل ذراع وبتناول السبانخ يصبح أقوى من الثور.

هل تعرف عن من نتحدث ؟ بالطبع من بوباي البحار ! الآن بعد أن تجاوز عمر هذا البطل أو الشخصية الكرتونية 90 عامًا، دعنا نتحدث عن تاريخه وبعض المعلومات التي ربما لم تكن على علم بها.

إقرأ أيضا : حقيقة اسطورة سندباد : هل كان شخصية حقيقية بالفعل

شخصيات كرتون باباي :

تدور أحداث مسلسل الرسوم المتحركة باباي تدور حول بحار يُدعى باباي يُحب المُغامرات، ودائمًا ما يخوض الكثير منها برفقة زوجته زيتونة، كما أنه قوي البنيّة وتزداد قوته حينما بتناول السبانخ، ولدى باباي عدو لدود ودائم يُدعى بلوتو، لذلك دائمًا ما يتناول باباي السبانخ لكي تزيد قوته، ويتغلب على بلوتو، وكثيرًا ما يختطف بلوتو زيتونة وذلك يدفعها للمزيد من الصراخ، لكن سُرعان ما ينقذها باباي.

شخصيات مسلس بوباي قليلة، وأهمها بشكل أساسي :

بوباي : بطل الرواية البحار، هو الذي يحل كل المشاكل وينقذ صديقته أوليفيا (زيتونة) من مشاكل لا حصر لها. ويتحول لشخص قوي جدا لا يهزم عند تناوله السبانخ.

زيتونة : هي زوجة البحار باباي، وتساعده في مغامراته المليئة بالمرح، وتشتهر زيتون بالفستان الأحمر وتسريحة الشعر الغريبة، كما تشتهر أيضًا بروحها المرحة وشخصيتها ذات الطابع المُميز، ومن الجدير بالذكر أن باباي يحب زيتونة جدًا، ودائمًا ما يقوم الأشرار بخطفها، لكنه سُرعان ما يقوم بإنقاذها.

بلوتو: الشرير، والخصم القوي والعدو اللذوذ لباباي. رجل متوحش يحاول دائمًا إغواء أوليفيا وإثارة المتاعب لبوباي كلما أمكنه ذلك. يعمل دائمًا على خطف زيتونة من باباي، مع تنفيذ العديد من المُخططات الشريرة لتدمير عمل باباي في البحار، لكن باباي دائمًا ما ينتصر عليه، ويُحب بلوتو لعب الرياضة كما يمتاز بجسم متناسق ورياضي.

شطيرة: لصديق المُقرب لباباي، ويعشق شطيرة البرغر بصورة جدًا كبيرة، لذلك سُمي بشطيرة، ومن الجدير بالذكر أن شطيرة رجل سمين للغاية، نتيجة لتناوله البرغر بنهم وبصورة دائمة.

قصة باباي مع السبانخ :

القصة الحقيقية لشخصية باباي

بغض النظر عن القصة الحقيقية لشخصية باباي، فإن سبب إلتهامه للسبانخ، وكونها طعام بوباي السحري كان بسبب دراسات خاطئة نُشرت عن الحديد في السبانخ.

منذ ذلك الحين، اعتقد الأطفال في ذلك الوقت بقوة أن تناول السبانخ يمنحهم قوة خارقة ، وبالتالي ، أصبح أحد الأطعمة المفضلة للأطفال في ذلك الوقت.

-إعلان-

من الغريب معرفة أن بوباي لم يكن معحبا بالخضروات على الإطلاق، فهذه الرسوم الكرتونية كانت أول من ألمح إلى السبانخ كمصدر لقوة بوباي لأنه في الشريط الهزلي الأصلي لم يكن يحب الخضار.

مبتكر شخصية باباي البحار :

تم إنشاء كرتون Popeye بواسطة إلزي سيغار Elzie Crisler Segar ليكون شخصية داعمة في شريط فكاهي لـ King Features Syndicate Timble Theatre في عام 1929.

كان اسمه الأصلي ، في ذلك الوقت ، Pop-eye ، في إشارة إلى عينه ذات العين الواحدة ، ولكن لاحقًا ، اسمه سيتم اعتماده باسم Popeye. يعتبر مُسلسل باباي من أشهر وأقدم مسلسلات الرسوم المُتحركة.

كان فيجل بولنديًا يعيش في ولاية إلينوي وكما كان معروفًا، كان شخصًا كان يتمتع بمزاج متطرف قاده إلى القتال باستمرار، حتى دون قياس قوة الخصوم وكان يقاتل رجلا أضخم وأقوى منه بكثير.

ما كان مدهشًا هو أنه على الرغم من أنه كان شخصًا صغيرًا، إلا أن قوته لم تكن كذلك، وفي كل مناسبة تقريبًا خرج منتصرًا في مشاجراته.

إقرأ أيضا : القصة الحقيقية للسنافر : السر وراء الكرتون الذي أحببناه جميعا

القصة الحقيقية لشخصية باباي :

القصة الحقيقية لشخصية باباي

في الواقع ، استند Segar على شخص حقيقي لإنشاء Popeye. هذا الشخص الذي استوحى منه القصة الحقيقية لشخصية باباي يدعى فرانك “روكي” فيجل ، وهو جندي بولندي من مسقط رأس سيغار ، حتى لو قارنا شخصية باباي البحار وروكي ، فهناك العديد من أوجه التشابه.

في مسقط رأس سيغار في تشيستر، إلينوي ، يُزعم أن رجلًا يُدعى فرانك “روكي” فيجل كان مصدر إلهام حقيقي لشخصية باباي.

كان حال “روكي” مشابهًا جدًا لما هو عليه بوباي، البحار القوي الذي شارك في معارك متكررة، بما في ذلك تلك التي يكون فيها العدو أكبر بكثير، كما هو الحال مع بلوتو.

وكان Fiegel شابًا صغيرًا مثل Popeye ، لكن بدون المبالغة في تباهيه. غالبًا ما دخل في معارك في حانة Wiebusch ، ولم يخسر الكثير.

كان لديه ذقن بارزة، ولياقة بدنية وبنية عضلية قوية، وقدرة على المقاومة وقبضة مدمرة. توفي فيجل في 24 مارس 1947 دون أن يتزوج.

شاهد قبر روكي فيجل منقوشة عليه صورة بوباي. كما أقامت مدينة تشيستر تمثالًا لباباي تكريماً لروكي فيجل، والذي لا يزال قائماً حتى يومنا هذا.

الشيء المثير للفضول هو أن باباي الحقيقي لم يكن من محبي السبانخ. كما هو الحال بالنسبة للرسوم الهزلية الأصلية.

النقطة المهمة هي أن باباي لم يكن الشخصية الوحيدة التي تم إنشاؤها بناءً على شخص حقيقي، بل حتى شخصيتي زيتونة وبلوتو مقتبستين من شخصيتين حقيقيتين.

إقرأ أيضا : قصة الجميلة والوحش : القصة الحقيقية كما لم تسمعها من قبل

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *