العين الثالثة هل هي حقيقة وكيف يتم تفعيلها

-إعلان-

العين الثالثة هي إحدى الشاكرات السبعة الرئيسية التي يمتلكها البشر وفقًا للهندوسية. وهنالك الكثير من الغموض الذي يحيط بالعين الثالثة وكيفية تفعيلها وكيفية الاستفادة من قوتها.

إنها الشاكرا السادسة، لنكون أكثر تحديدًا، وهي تقع في منتصف عينينا الجسديتين. ترتبط بالعقل والحدس والخيال والعضو المرتبط بها هو الغدة الصنوبرية.

إنه مفهوم صوفي وباطني يشير إلى العين الافتراضية غير المرئية أو الدوامة النشطة والأثيرية التي من شأنها أن توفر تصورًا يتجاوز ما يمكن إدراكه بالمشهد العادي أو العين المجردة. هذا هو أحد التعريفات المعطاة للعين الثالثة والتي تسمى أيضًا العين الداخلية.

من بين العديد من النظريات التي تتحدث عن العين الثالثة، هناك نظرية مرتبطة بالتطور. في الواقع، العديد من الحيوانات، مثل التونة وأسماك القرش والضفادع والسحالي، لها عين ثالثة على رؤوسها يسميها العلماء العين الصنوبرية. هذه هي العين الثالثة من الناحية الفنية، إذن هي حقيقية أو على الأقل في الأنواع المذكورة.

بينما يؤمن العديد من الناس وحتى العلماء بالعين الثالثة وبأنه يمكن تفعيلها والإستفادة من قدرات خارقة، يؤمن البعض الآخر أنه لا وجود للعين الثالثة وأنه مجرد خرافة مبتذلة.

العين الثالثة مفهوم منتشر فى كل الثقافات والمعتقدات منذ بداية التاريخ. فقد اعتقد الانسان لسنوات طويلة فى قدرته على رؤية غير المرئى والاحساس بالاشياء قبل حدوثها.

إقرأ أيضا : حجر الفلاسفة المادة السحرية التي تحول المعادن إلى ذهب

ماهي العين الثالثة :

العين الثالثة

العين الثالثة (وتسمى أيضا عين العقل، أو العين الداخلية) هي مفهوم باطني وصوفي للعين غير المرئية التأملية التي توفر إدراكًا يتجاوز الرؤية العادية.

وفقا للعلماء “العين الثالثة” التي تقع في منتصف الجبهة على بعد بوصة واحدة فوق الحاجبين هي عين غامضة غير مرئية مرتبطة بمركز طاقة قوي. بالنسبة لمعظم الناس تظل هذه العين مغلقة والطاقة المهمة المرتبطة بها غير متوفرة.

العين الثالثة أو الحاسة السادسة هي من أهم التشاكرات أو مراكز الطاقة في الجسم الأثيري للإنسان، هي عين وهمية، مركزها التشاكرا السادسة في مراكز الطاقة، ومتصلة بالغدة الصنوبرية، ومن الغريب أن هذه الغدة ينتهي مفعولها بعد بلوغ الخمس سنوات من عمر الإنسان.

وتفيدنا هذه الشاكرة في تطوير حدسنا وحاسّتنا السادسة لأنها مقرّ الحدس والحاسّة السادسة وقدرات الروح، وتنبثق كافة الإدراكات والأفكار والإحساسات من هذه الشاكرة، إنها تسمح أيضًا بالوصول إلى ما يُسَمّى بحالة الوعي الواسعة النطاق من أجل تحسين مستوى وعينا. ولكن لا تنسوا أن كل شاكرة يجب أن تكون مفتوحة ومتوازنة.

ما يسميه العلماء بالعين الصنوبرية يشبه العين الثالثة العادية ، إلا أنها تعمل بشكل مختلف عن الأخرى.

وتتكون أساسًا من مستقبلات ضوئية لا تحتوي على قضبان أو مخاريط لالتقاط الضوء. إنه عضو أثري. أي نتيجة لتطور الأنواع.

وفقًا لهذه النظرية، ستكون العين الثالثة عند البشر هي الغدة الصنوبرية. ومع ذلك، يشير المتخصصون إلى أن الغدة الصنوبرية لا تسمح لنا برؤية المستقبل. بدلاً من ذلك، فهي مسؤولة ببساطة عن ترتيب أنماط نومنا عن طريق إفراز هرمونات مثل الميلاتونين.

لكن ليس فقط الزواحف والبرمائيات لها تلك العين الثالثة. لكن أسلافنا القدامى اعتمدوا عليها أيضًا، ليتمكنوا من النظر خلفهم ورؤية ما لم يكن مرئيًا بالعينين الأماميتين.

بهذا المعنى، بعد آلاف السنين من التطور، أصبحت العين الثالثة ما نعرفه الآن بالغدة الصنوبرية، وفقًا لهذه النظرية وللمؤمنين بنظرية التطور.

إقرأ أيضا : نظرية مؤامرة الكيمتريل : هلا يتم فعلا التلاعب بالطقس والمناخ

في الثقافات القديمة :

في بعض التقاليد، مثل الهندوسية، يقال إن العين الثالثة تقع حول منتصف منطقة الجبهة، فوق نقطة التقاء الحاجبين بقليل. وفي تقاليد أخرى، مثل الثيوصوفية، يُعتقد أن لها صلة ما بالغدة الصنوبرية. وفقًا لهذه النظرية، كان لدى البشر في العصور القديمة عين ثالثة حقيقية في مؤخرة رؤوسهم بوظائف جسدية وروحية. بمرور الوقت، مع تطور البشر أصبحت هذه العين الضامرة والغارقة هي ما يعرف اليوم بالغدة الصنوبرية.

-إعلان-

في بعض التقاليد الروحية الدرامية مثل الهندوسية، فإن العين الثالثة سترتبط بالأجنا، أو الشاكرا الموجودة في الجبهة. في الثيوصوفية، يرتبط مفهوم العين الثالثة بما يسمى بالغدة الصنوبرية.

أطلق المصريون على العين الثالثة اسم “عين حورس” مما يدل على وجود علاقة بين حدقة عين حورس وموقع الغدة الصنوبرية. كما ترتبط العين الثالثة بمفهوم “العين التي ترى كل شيء” المرتبطة بالصوفية. الطوائف وعلاقتها بالهرم المطبوع على الدولار وخلق نظام عالمي جديد.

إقرأ أيضا : ما هو السحر الاسود : تعرف معنا على أسراره وطقوسه

فتح العين الثالثة :

العين الثالثة
التأمل من أهم العوامل لتفعيل العين الثالثة

من أجل أن تفتحوا عينكم الثالثة عليكم أن تتخلّوا عن الأنا وأن تتقبلّوا حقائق أخرى وأن تصبحوا منفتحي الروح وأن تشكّكوا بالكثير من الأفكار والمشاريع، وتقول مدارس كثيرة إنه عليكم أن تغنّوا وتردّدوا مانترا “أي تعويذة” بينما تؤكّد أبحاث أمريكية أن كل شاكرة يضعفها شيء ما. وضعف العين الثالثة هو الانخداع بالواقع.

فكيف يمكنكم أن تفتحوا الشاكرة الخاص بكم، تعلّموا فتح عينكم الثالثة واكتشفوا كيف يمكنكم أن تفتحوا شاكرَا الجبين :

1- تبدون كأنكم تملكون إحساسًا زائدًا بالأشياء التي لا نراها عادة في الخفاء: إنه لأمر غريب أنّ العين الثالثة تستطيع مساعدتكم على رؤية الأمور التي لا يمكنكم رؤيتها بالعين المجرّدة. بفضل العين الثالثة المفتوحة ستتمكّنون من رؤية المستقبل بوضوح أكبر وسيصبح حدسكم أقوى بشكل واضح. ستستفيدون من خبراتكم وستصبحون قادرين على استباق الشّعور بالسوء عن بعد أميال.

2- قد تصبحون حسّاسين على الضوء: يمكن للضوء أن يزعج عينيكم عندما تنفتح عينكم الثالثة، قد تبدو لكم بعض الألوان زاهية جدًا وقد تصبحون حسّاسين أكثر على الأشياء التي ترونها. لا تقلقوا فهذا طبيعي لانكم على وشك أن تصبحوا أشخاصًا يقظين روحيًا.

3- قد تشعرون بآلام في الرّأس: عندما تنفتح العين الثالثة قد يكون الأمر مميّزًا لشخص لم يسبق له أن اختبر الأمر من قبل. يمكن لانفتاح العين الثالثة أن بسبب ضغطًا على الرأس يترجَم على شكل ألم. قوموا بنزهة هادئة بل قوموا بنزهات طويلة في الطبيعة فسيساعدكم ذلك على تخفيف الضغط وسيسمح للعين أن ترى من تلقاء نفسها.

4- قد تشعرون بالإختلاف: من الصعب أن تفهموا السبب الذي من أجله تشعرون أنكم مختلفين ولكن هكذا هو الوضع. قد يحصل التغيير بشكل تدريجي أو مفاجئ. وقد لا تعودون تقدّرون أمورًا كنتم تقومون بها من قبل أو قد تحبّون أمورًا لم تحبّوها ولم تصدّقوها يومًا. لا تخافوا من هذه التّغيّرات فهذه حالة طبيعية.

5- ستتمكّنون من قراءة الناس بشكل أسهل: من الممكن ألّا تروا الأمور بالطّريقة نفسها مع انفتاح العين الثالثة ولكنكم ستصبحون قادرين على قراءة ما بين السّطور بسهولة أكبر وسيسهل عليكم تخطّي الجدران التي يضعها عادة الناس في ما حولهم ورؤية ما وراء الأقنعة التي يضعها الناس. وهذه أداة مهمّة أيضًا.

6- ستشعرون بالتغيير التدريجي والدائم: تعزيز العين الثالثة يغيّر رأينا بالحياة وشخصيّتنا بشكل مستمرّ. وتنتج بالتّالي تغيّرات مفيدة لأننا نريد ذلك بل نأمل ذلك. بشكل عام يمكننا أن نرى هذا التغيّر في الطريقة التي نتعامل بها مع الآخرين إذ نصبح أكثر تقبّلًا لهم وأقلّ أنانية.

إقرأ أيضا : أسرار التحنيط عند الفراعنة : المعدن السحري الذي يمنع اللحوم من التعفن

لماذا تحتاج إلى فتح عينك الثالثة :

العين الثالثة
يؤمن الهندوسيين إيمانا مطلقا بوجود العين الثالثة

إن التمرين لتوسيع إمكانات عيننا الثالثة بسيط للغاية: عليك فقط أن تجد لحظة هادئة ، وتجلس في وضع التأمل ، وتفكر في الحقيقة المقدسة للشاكرا ، وهي “أنا أبحث عن الحقيقة فقط”. تحتاج إلى تكراره ، كما لو كان تعويذة.

سيساعدنا هذا الفكر على إدراك العالم كما هو وقبوله، بغض النظر عن مدى إلحاق الضرر بنا. نظرًا لأن العالم لا يلبي احتياجاتنا أو أذواقنا، فإننا نميل إلى النظر في الاتجاه الآخر.

 ومن ضمن الطرق المقترحة لتنشيط العين الثالثة قضاء عشر دقائق كل يوم فى التأمل أو الترانيم أو الصلاة أو الرقص أو اليوجا. وإرسال الامتنان لقدراتك البديهية الفطرية مع اتصالك بالطبيعة. وكلها تمهد الطريق الى الانسجام الكوني.

يعتبر التأمل من أكثر الاستراتيجيات فاعلية لتفعيل الشاكرا التي تبحث عنها. من خلال إدراكك لأفكارك، ستكون قادرًا بشكل أفضل على الوصول إلى الوضوح العقلي المرتبط بهذه الشاكرا. الهدف الرئيسي من التأمل هو جعل العقل يرتاح على فكرة أو شيء ما. لذلك من المهم اختيار البيئة جيدًا حتى تشعر بالراحة عند التأمل.

يشعر بعض الناس بمزيد من السلام والحرية في الطبيعة. إذا كنت أحدهم، يمكنك التأمل في الهواء الطلق. ابحث عن مكان بدرجة الحرارة المناسبة حيث يمكنك الجلوس دون أن يزعجك أحد.

الارتباط بين العقل والجسد له أهمية كبيرة في التأمل. لأنه كلما كنت مرتاحًا على المستوى الجسدي ، كلما كان التأمل أسهل. عادةً ما تتضمن وضعية التأمل الأكثر فاعلية بعض الاختلافات في الجلوس القرفصاء على الأرض.

إقرأ أيضا : عبدة الشيطان : طقوسهم و رموزهم و كنيستهم المثيرة للجدل

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *