الحملات الصليبية : دوافعها وأسبابها ونتائجها

-إعلان-

كان الصليب يطرز على القماش على زي الجنود الصليبيين.

الحملات الصليبية هي سلسلة من الحملات العسكرية التي نفذتها معظم أوروبا المسيحية، ولا سيما الكابيتية فرنسا والإمبراطورية الرومانية المقدسة، بدفع من السلطة الكنسية وبمباركة من البابا.

كانت الحملات الصليبية موجهة بشكل أساسي ضد المسلمين، الذين نافست قوتهم السياسية والدينية مع المسيحية ككل بل وتفوقت عليها.

حدثت الحملات الصليبية على مدى قرنين (1096 و 1291) وكان الهدف منها استعادة السيطرة السياسية والدينية على الأرض المقدسة بالنسبة للصليبيين.

الحملات الصليبية استمدت اسمها من الصليب الذي تُعرف به الصور الدينية الكاثوليكية، والذي كان مطرزًا على القماش على زي الجنود الصليبيين أو مرسومًا على دروعهم وأدواتهم الأخرى.

من حيث المبدأ كانت هناك تسع حروب صليبية مختلفة، أربعة كبرى وخمسة صغرى، ولكن لاحقًا في التاريخ كانت هناك أيضًا سلسلة من الحروب في إسبانيا وأوروبا الشرقية والتي سُميت أيضًا على هذا النحو والتي امتدت في بعض الحالات حتى القرن الخامس عشر.

أطلق على الجنود الذين شاركوا في هذه الجيوش البابوية ” صليبيين ” و كانوا يرتدون صليبًا من القماش مُخيطًا على ملابسهم لتعريف أنفسهم على أنهم موالون للكنيسة الكاثوليكية الرومانية. في مقابل جهودهم، غُفِرت جميع الذنوب السابقة التي اقترفوها حسب الكنيسة.

كانت خلفية الجنود الصليبيين متنوعة، لأنه بمناسبة الحروب المقدسة رأى العديد من الأفراد التجنيد فرصة لغفران خطاياهم، بينما رأى العديد من الفقراء فرصة لبدء مهنة عسكرية من شأنها أن تأخذ لهم لقب نبيل.

إقرأ أيضا : الإبادة الجماعية الأرمنية : مجزرة وحشية راح ضحيتها مليون ونصف شخص

خلفية الحروب الصليبية :

تم تقسيم الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين : الإمبراطورية الرومانية المقدسة وما يسمى بالإمبراطورية البيزنطية أعطت الأخيرة نطاق أراضي الشرق الأوسط وآسيا التي كانت جزءًا من الإمبراطورية الموحدة.

حاصر المسلمون هذه الحدود، وخاصة الأتراك السلاجقة، لدرجة إجبار الإمبراطورية على التنازل عن جزء من الأراضي (تركيا الحالية ومحيطها) والسماح للمسلمين بالاستقرار في مكان ليس بعيدًا عن القسطنطينية.

وبتشجيع من الانتصار في معركة ملاذكرد التاريخية عام 1071 بقيادة ألب أرسلان وهزيمة البيزنطيين الساحقة من طرف المسلمين، ضم الأتراك أراضي سوريا وفلسطين ودخلوا مدينة القدس المقدسة، مهد الأساطير الدينية للمسيحية.

إقرأ أيضا : قصة إبادة الهنود الحمر : إبادة جماعية عرقية يندى لها الجبين

أسباب الحملات الصليبية :

كانت الأسباب الرئيسية للدعوة إلى الحروب الصليبية دائمًا هي تحرير “الأراضي المقدسة” في القدس من أيدي المسلمين أو الوثنيين أو الزنادقة، كما سماهم الصليبيون.

ومع ذلك، كانت وراء هذه الادعائات الدينية أيضًا الرغبة الجامحة في توسيع منطقة التأثير التجاري والاقتصادي للنبلاء الإقطاعيين، الذين سعوا متحالفين مع الكنيسة لزيادة نفوذ البابا في العالم.

الحروب الصليبية الكبرى :

-إعلان-

الحملة الصليبية الأولى : بدأت في عام 1096 وانتهت عام 1099، بانتصار مسيحي وسيطرة القوى الغربية على الأراضي المتنازع عليها. كان هذا يعني استعادة الإمبراطورية البيزنطية لبعض الأراضي في الشرق وإنشاء الولايات اللاتينية في الشرق.

الحملة الصليبية الثانية : وقعت بين 1144 و 1148 ، بعد سقوط مقاطعة الرها ، الدولة اللاتينية الأولى قبل السلاجقة الأتراك. سار الجيوش المسيحية للملك الفرنسي لويس السابع وكونراد الثالث عبر أوروبا والإمبراطورية البيزنطية للوصول إلى الأناضول وهزيمتهم من قبل المسلمين، الذين حاصروا القدس بعد ذلك في عام 1187. وفي الوقت نفسه، مر الصليبيون الذين يسيرون شرقًا عبر المنطقة الأيبيرية واستعادت شبه الجزيرة لشبونة والمرية وتيراغونا عام 1147.

الحملة الصليبية الثالثة : وقعت بين عامي 1187 و 1191 وكانت تُعرف باسم حملة الملوك الصليبية. كان هدفها استعادة القدس من سيطرة الخليفة صلاح الدين الأيوبي، وهي مهمة لم تتحقق إلا جزئياً بعد سلسلة انتصارات مسيحية ساحلية مهمة، بتوقيع معاهدة الرملة التي مكنت المسلمين من السيطرةعلى الأراضي آلمقدسة ولكنهم سمحوا للمسيحيين بأداء فريضة الحج بحرية.

الحملة الصليبية الرابعة : بدأت في عام 1202 وانتهىت عام 1204، ولكن هذه المرة ليس ضد المسلمين الذين ما زالوا يسيطرون على القدس، ولكن ضد الإمبراطورية البيزنطية التي توترت علاقاتها مع الملك هنري السادس ملك ألمانيا. كان لهذا علاقة كبيرة بالتلاعب بجمهورية البندقية، التي أرادت ضمان الهيمنة التجارية في المنطقة. حاصر الصليبيون القسطنطينية واحتلوها عام 1204 ونهبوها لعدة أيام. ثم أعلنوا الإمبراطورية اللاتينية في مكانها.

إقرأ أيضا : قصة حصان طروادة و الخدعة العسكرية التي غيرت مجرى التاريخ

الحروب الصليبية الصغرى :

الحملة الصليبية الخامسة : بدأت في عام 1217 وانتهت عام 1221. كان الهدف منها هزيمة دولة مصر الإسلامية كوسيلة لاستعادة القدس. نشأ أكبر جيش في جميع الحروب الصليبية ووضع تحت قيادة الملك الصليبي أندرو الثاني ملك المجر. بعد الانتصارات الأولية عند مصب نهر النيل، خاطر الجيش بمهاجمة القاهرة وهُزم وأجبر على التخلي حتى عن الأراضي التي تم احتلالها من قبل.

الحملة الصليبية السادسة : بين عامي 1228 و 1229 نفذ هذه الحملة الصليبية فريدريك الثاني، الذي طرده البابا بسبب تأخره في الامتثال لأوامره. والمثير للدهشة أن الملك الألماني بالتحالف مع السلطان الكامل ضد عدوه الناصر، مقابل القدس وبيت لحم والناصرة. كانت أول حملة صليبية بدون دعم بابوي.

الحملة الصليبية السابعة : وقعت بين عامي 1248 و 1254، في عهد لويس التاسع ملك فرنسا، بمجرد انتهاء الهدنة الموقعة في نهاية الحملة الصليبية السادسة، واسترجع المسلمون القدس عام 1244، وهزموا الجيش المسيحي واستولوا عليها إلى الأبد. مرة أخرى، هزم الملك الفرنسي في مصر وأسر مع كل قواته.

الحملات الصليبية الثامنة والتاسعة : بعد 25 عامًا من فشل الحملة الصليبية السابعة، كرر لويس التاسع غزو أراضي المسلمين للهبوط في تونس، حيث أصيب بالدوسنتاريا وتوفي بعد أيام قليلة. ثم بدأت الحملة الصليبية التاسعة، التي تعتبر جزءًا من الحملة السابقة، عندما انضم إدوارد الإنجليزي ليعزز جهود الملك لويس وفشل أيضًا في عام 1272.

كانت هناك حروب أخرى صنفت على أنها “حروب صليبية”، مثل الحملات الصليبية في بحر البلطيق، والحروب الصليبية الألبيجينية، وحروب أراغون الصليبية أو إعادة احتلال إسبانيا، أو الحروب الصليبية المجرية. ومع ذلك، لا يتم اعتبارهم عادة جزءًا من الجهد الكاثوليكي في الأرض المقدسة لأن الأراضي المتنازع عليها كانت مناطق أخرى.

إقرأ أيضا : قيام الثورة الفرنسية : الثورة التي ألهمت العالم وغيرت التاريخ

نتائج الحروب الصليبية :

تنافست القوة السياسية والدينية للمسلمين مع قوة المسيحية بل وتفوقت عليها.

كان للحروب الصليبية عواقب مختلفة في تكوين القوى الأوروبية والعالمية، مثل :

  • توسيع نفوذ البابوية في العالم وخاصة في الإمبراطورية البيزنطية وطرد المسلمين من الأندلس.
  • نشر الديانة المسيحية في مناطق الشرق الأوسط وآسيا.
  • إظهار الوحدة الدينية والسياسية للغرب المسيحي.
  • إحياء إحياء التجارة بين الشرق والغرب، وإدخال محاصيل ومنتجات جديدة إلى أوروبا.
  • سمحت للغرب بالاستيلاء على علوم وفنون المسلمين، والتي كانت أكثر تطوراً في ذلك الوقت.
  • تدمير العديد من اللوردات الإقطاعيين واستفادوا من برجوازية المدن، مخالفين النظام الاجتماعي الذي سعوا إلى حمايته.

من الجدير بالذكر، أنه في عام 2000، اعتذر بابا الكنيسة الكاثوليكية آنذاك يوحنا بولس الثاني للبشرية جمعاء عن المذابح التي ارتكبت باسم الإيمان الكاثوليكي والرسولي خلال الحروب الصليبية، ووعد بألا يتكرر مثل هذا الحدث أبدًا.

إقرأ أيضا : الحرب الاهلية الامريكية : صراع الشمال والجنوب التاريخي

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *