التضخم الجامح في المانيا : عندما فقدت الأوراق النقدية قيمتها

-إعلان-

تعتبر أزمة التضخم الجامح في المانيا واحدة من الأزمات التي زعزعت إقتصاد دولة بحجم ألمانيا وخلفت ورائها آثارا كان من الصعب على ألمانيا تجاوزها، حتى بعد مرور عدة سنوات.

بعد الحرب العالمية الأولى كانت ألمانيا تمر بأزمة مالية خانقة وتفاقمت ديونها الخارجية بسرعة جنونية، مما ساهم في إرتفاع معدل البطالة الفقر في البلاد.

فكرت ألمانيا في استراتيجية “عبقرية” للخروج من ذلك المأزق، وبدأت بطباعة الأموال لسداد ديونها. ماذا كانت النتيجة؟

عام 1922 كان سعر رغيف الخبز 160 مارك، في عام 1923 أصبح سعره 200،000،000،000 مارك، وأصبحت قيمة الدولار الأمريكي الواحد تساوي 4،210،500،000،000 مارك.

أصبح المارك بلا قيمة ولا يسوى الورق المطبوع عليه. لدرجة أن الناس أصبحت تستخدم الأوراق النقدية للتنظيف أو اشعال النار، أو وسيلة لعب للأطفال يصنعون منه الطائرات الورقية. وأصبح الناس يستعملون عربات وحقائب السفر بدل المحافظ لحمل الأموال. لدرجة أن اللصوص كانوا اذا وجدو حقيبة سفر مليئة بالمال كانوا يسرقون الحقيبة ويرمون المال على الأرض.

لعلك تستغرب مما تقرأه عزيزي القاريء، لكن الأمر لم يكن مبالغ فيه بتاتا. عرفت هاته الظاهرة بإسم التضخم الجامح في ألمانيا, يعرف أيضا بحادثة التضخم الجامح في جمهورية فايمار, حيث تسبب في عدم استقرار سياسي داخلي كبير في البلاد، واحتلال حوض الرور من قبل القوات الأجنبية، فضلا عن البؤس لدى عامة الناس.

إقرأ أيضا : المجاعة الروسية الكبرى التي جعلت الروس يأكلون جثث بعضهم البعض

قصة التضخم الجامح في المانيا :

التضخم الجامح في المانيا

لعل حادثة التضخم الجامح في المانيا، هي واحدة من أكثر الحالات التي يتذكرها المؤرخون الاقتصاديون هي بلا شك حول ألمانيا، البلد الذي مر بالعديد من الحوادث والأزمات والحروب عبر تاريخه.

لقد ترك لنا التضخم المفرط في فايمار ذكريات تاريخيإ عن صور أطفال يراكمون رزمًا من الأوراق النقدية التي لا قيمة لها ويلعبون بها.

حينها قام الألمان باستخدام الاوراق النقدي لتغليف جدران منازلهم ، بل تم إستخذامها كأوراق حمام، كما تم حرقها بغرض التدفئة. كانت هذه الأوراق النقدية أرخص من نفس الورقة التي طبعت بها، لقد فقدت قيمتها تماما.

أحد أهم الأسباب الرئيسية في كارثة التضخم الجامح في جمهورية فايمار، هو مشاركة ألمانيا في الحرب، وتحديداً الحرب التي أصبحت تُعرف باسم الحرب العظمى، حيث شاركت فيها القوى الأوروبية الرئيسية، في الفصل الأول والحزين من الحروب العالمية.

بدأت ألمانيا في استخدام ما أصبح يُعرف باسم “Papiermark” ، أي النقود الورقية ، والفواتير ، والتي حلت محل العلامة الذهبية (“Goldmark”) ، والتي لم تدعم قيمتها على معيار الذهب. استراتيجية حرب اقتصادية سمحت لبلد نهر الراين بمواجهة الإنفاق المفرط الذي يتطلب مواجهة العالم كله بسبب الحرب.

معاهدة فرساي النقطة التي أفاضت الكأس :

فشلت ألمانيا فشلا ذريعا، لتضطر لتوقيع معاهدة فرساي أو صلح فرساي، وهي معاهدةُ السلامِ بينَ الحلفاءِ والقوى المرتبطة وبينَ ألمانيا.

دعت المعاهدة الموقعة في عام 1919 إلى تعويضات لا تستطيع الدولة المنكوبة (ألمانيا) تحملها. لقد تم فرض قيود صارمة وقاسية على ألمانيا، عسكريا وسياسيا وإقتصاديا.

ثمَّ جاءَ دفعُِ التعويضاتِ لبعضِ البلدانِ. حُدّدت هذهِ التعويضاتُ بمبلغِ تسعةٍ وستينَ ومئتيْ (269) مليارِ ماركٍ ألمانيٍّ ذهبيٍّ، ثمَّ خُفّضَ عدةَ مراتٍ فيما بعدُ، وبحسبِ خبراءٍ اقتصاديّينَ فإنها ءرغمَ التخفيضاتِء بقيت مغالىً فيها. ونتجَ عن ذلكَ أنْ أثقلتِ الديونُ الاقتصادَ الألمانيَّ المنهَكَ بسببِ الحربِ وتبعاتِها مما رفعَ درجةَ الغضبِ والغليانِ الشعبيِّ، وأسهمَ في النهايةِ باندلاعِ الحربِ العالميّةِ الثانيةِ.

سمّيتِ المعاهدةُ بمعاهدةِ ڤرسايَ على اسمِ المكانِ الذي جرت فيه مراسمُ توقيعِهَا النهائي وهو قاعةُ المرايا الشهيرةُ في قصر ڤرسايَ التاريخيِّ في ضواحي پاريس، لكنَّ معظمَ المفاوضاتِ جرت في پاريس، وعُقدتِ اجتماعاتُ «الأربعةِ الكبارِ»؛ بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والولاياتِ المتحدةِ بشكلٍ عامٍّ في مقر وزارةِ الخارجيةِ الفرنسيّةِ.

إقرأ أيضا : أزمة الكساد العظيم : عندما صارت أكياس الطحين الزيّ الأكثر شعبية في أمريكا

-إعلان-

استراتيجية طبع النقود لدفع الديون :

التضخم الجامح في المانيا

وجدت ألمانيا نفسها في مأزق لا تحسد عليه، لذلك قامت البلد بطبع الآلاف، بل الملايين من النقود النقدية من عملة المارك وهي عملة البلد في تلك الحقبة الزمنية، كحل بديل وسريع للخروج من نفق الديون.

سددت ألمانيا أول دفعة لها في أغسطس 1921، وطبعت عددًا من الأوراق النقدية المدعومة باحتياطيات الذهب التي كانت فارغة. كانت الأموال التي دفعوها بلا قيمة عمليًا، وكان المارك الألماني في ذلك الوقت يساوي 330 ماركًا مقابل دولار أمريكي واحد.

بدأت القوى المنتصرة بالمطالبة بدفع بقية التعويضات المفروضة في فرساي، حتى لو كانت بالمواد الخام. في هذه المرحلة، وبالنظر إلى استحالة سداد الدفوعات والديون، تم تخفيض قيمة العملة إلى حد إصدار سندات بقيمة 100 تريليون مارك، تُستخدم لشراء الضروريات الأساسية.

بدأت بعدها عملة المارك تفقد قيمتها، وصارت بعدها النقود الورقية بدون قيمة حرفيا، لتمهد الطريق لما يسمى بأزمة التضخم الجامح في المانيا.

إقرأ أيضا : مجاعة الصين الكبرى التي جعلت الصينيين يأكلون كل شيء حرفيا

ألمان مليونيرات لكن فقراء :

التضخم الجامح في المانيا

كان الوضع في ألمانيا خارج نطاق السيطرة. في 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 1923 على سبيل المثال، كلف رطل الخبز 3000 مليون مارك، ورطل اللحم: 36000 مليون وكوب جيد من البيرة الألمانية النموذجية، وصل إلى 4000 مليون مارك.

كان الألمان من أصحاب الملايين، لكنهم في نفس الوقت لم يكونوا في مثل هذا الفقر من قبل. لم تساعد سياسات الحكومة أيضًا، فقد عقدت العزم على الاستمرار في طباعة الأوراق النقدية إلى ما لا نهاية وإلقاء اللوم في كل شيء على دفع تعويضات الحرب.

واصلت القوى الأجنبية والمملكة المتحدة وفرنسا وبلجيكا وحتى الولايات المتحدة الضغط على جمهورية فايمار. كان يجب أن يستمر الدفع ويجب أن يكون له قيمة. لم يعد المارك صالحًا. كان التهديد بغزو عسكري باحتلال الأراضي الألمانية كدفعة في أذهان الجميع.

بين 11 يناير 1923 و 25 أغسطس 1925، شرعت القوات التي أرسلتها فرنسا وبلجيكا في احتلال منطقة تعدين الرور الغنية بإنتاج الفحم، وهي مادة كان الفرنسيون يطمعون بها بشدة.

انتفض الألمان الذين عملوا هناك في إضرابات حيث استمرت الحكومة الألمانية الهشة في تقديم مدفوعات بملايين العلامات الورقية التي تم تخفيض قيمتها والتي كانت جيدة فقط للأطفال للعب بها.

إقرأ أيضا : الإنفلونزا الإسبانية : أول جائحة عالمية في التاريخ الحديث

عملة نقدية جديدة والطريق نحو حرب عالمية جديدة :

التضخم الجامح في المانيا

انتهى الأمر بحل المشكلة بإنشاء عملة جديدة. في الواقع ، وللقيام بكل شيء بطريقة منظمة ، تم إنشاء عملة وسيطة ، والتي من شأنها أن تمهد الطريق ل Rentenmark، والتي ستكون العملة المعتمدة خلال ألمانيا النازية في الحرب الثانية.

عملت “Rentenmark” الجديدة على استقرار الوضع. انخفضت الأسعار بشكل كبير وكان الألمان يجمعون أنفسهم شيئًا فشيئًا.

ومع ذلك، استمرت الجروح التي حدثت في مجتمع عاش سنوات من الارتباك وانعدام السيطرة في التفاقم ، حتى تولدت أرضًا خصبة ستولد منها ألمانيا النازية الجديدة والمدمرة ، مع زعيمها ، أدولف هتلر ، الذي وبسبب إستيائه وحنقه الشديد من الشروط المفروضة على ألمانيا في معاهدة فرساي أن يغذي طاقة مدمرة لم يسبق لها مثيل في أوروبا القديمة. لكن هذا درس آخر من التاريخ.

إقرأ أيضا : مجاعة البطاطس في ايرلندا: الأزمة التي أودت بحياة مليون شخص

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *