الاكتشافات الجغرافية الكبرى التي غيرت خريطة العالم القديم

-إعلان-

تعريف الاكتشافات الجغرافية الكبرى :

الاكتشافات الجغرافية الكبرى

الاكتشافات الجغرافية الكبرى يُقصد ببها الأراضي الجديدة التي اكتشفها الملاحون البرتغاليون والإسبان بشكل أساسي، منذ نهاية القرن الخامس عشر في إفريقيا وآسيا وأوقيانوسيا وأمريكا؛ والذين لم يكونوا على دراية بوجودها أساسا.

لذلك وصل الأوروبيون إلى آسيا وإفريقيا وأمريكا وأوقيانوسيا، وهي قارات قبل فترة وجيزة لم تكن معروفة تقريبًا وجلبوا ثقافتهم ودينهم وعاداتهم إلى هناك وأسسوا قواعدهم وامبراطورياتهم هناك.

خلال السنوات الأخيرة من العصور الوسطى، حصل العرب من الهند وأوقيانوسيا على مواد تسمى التوابل (قرنفل، زنجبيل، جوزة الطيب، قرفة، فلفل، فانيليا، إلخ) وأيضًا و بعض المعادن مثل الذهب.

تم بيع هذه المنتجات للأوروبيين بأسعار مرتفعة جدا، وقام التجار في البندقية وجنوة بإعادة البيع بشكل كبير، حيث كانت هاته المواد الإستهلاكية تلقى إقبالا كبيرا من طرف النبلاء والأغنياء.

لكن منذ أن استولى الأتراك على القسطنطينية عام 1453، لم يعد بإمكان العرب التجارة بحرية في البحر الأحمر، لأن تركيا أغلقت الممر أمام جميع البضائع وأوجدت مشاكل جمركية لا يمكن التغلب عليها وبالتالي تم إغلاق تجارة أوروبا مع الهند.

إقرأ أيضا : الاحتلال البرتغالي للبرازيل : عصر الإستكشفات الجغرافية

أسباب الاكتشافات الجغرافية :

الاكتشافات الجغرافية الكبرى
نشر الديانة المسيحية كان من بين أسباب الاكتشافات الجغرافية الكبرى

من بين أهم عوامل و دوافع الاكتشافات الجغرافية الكبرى نجد ما يلي :

  • دوافع تجارية : الحاجة إلى الاستكشاف و إيجاد طرق جديدة للإبحار نحو الهند، حيث أن تلك التي كانت تستخدم للتجارة الميركانتيلية مع الشرق قد سقطت في أيدي الأتراك، بعد أن استولوا على موانئ القسطنطينية والإسكندرية، والتي وصلت عبرها البهارات إلى أوروبا. من آسيا (قرفة ، فلفل) ، مادة جوزة الطيب، مادة الزنجبيل) ، مادة الصمغ العربي، العطور ، الأحجار الكريمة ، الأقمشة الفاخرة ، إلخ.
  • سمح تحسين الملاحة بسبب ظهور البوصلة، وبناء قوارب أفضل (كارافيل) وغيرها من الأجهزة، للبحارة بالمجازفة في بحار مجهولة دون خوف من الضياع.
  • تقدم الجغرافيا والاعتقاد المتزايد بأن الأرض كروية.
  • العوامل الشخصية : روح المغامرة التي دفعت الرجال لغزو أو اكتشاف أراضٍ جديدة للثراء.
  • دوافع دينية : رغبة بعض الجماعات الدينية الأوربية في نشر المسيحية في تلك الأراضي التي لم تكن معروفة آنذاك في تلك الفترة.

إقرأ أيضا : ما هي الحرب الباردة : الحرب التي قسمت العالم لكتلتين

خريطة الاكتشافات الجغرافية الكبرى :

اعتبارًا من أوائل القرن الرابع عشر، كان أهم وأشهر المستكشفين البرتغاليين هم :

1- هنري الملاح (1394-1460) :

كان ابن ملك البرتغال دون خوان الأول. أبان في سن مبكر عن رغبته في نشر مبادئ الدين في جميع أنحاء غرب إفريقيا، قام بعدة رحلات استكشافية مدفوعة بحبه للملاحة.

هبطت سفنه في ساغريس الواقعة في كيب سانت فنسنت، وأسس الأمير قصرًا ومرصدًا فلكيًا ومدرسة بحرية وترسانة سمحت باستكشاف السواحل الغربية لشمال إفريقيا والجزر قبالة البرتغال.

وبهذه الطريقة اكتشفوا جزر وود (1419)، وجزر الأزور، وجزر الكناري، وكاب بوجادور، وسواحل السنغال وخليج غينيا (1485)، حيث كان البرتغاليون يتاجرون مع الأفارقة الأصليين، حيث حصلوا على الذهب وبيض النعام. لذلك أطلقوا على المكان اسم “كوستا دي أورو”.

2 – بارثولوميو دياز (1487) :

ملاح آخر مقدام للغاية وهو بارتولومي دياز. أخذ ثلاث سفن بحرية ثم أبحر على طول الساحل الغربي لأفريقيا ودور في الجزء الأكثر بروزًا من القارة، حيث عرّضت العواصف الرهيبة البعثة للخطر. لم تستطع البعثة الاستمرار بعد ناتال. 

سمى بارتولومي دياز المنطقة باسم رأس العواصف، لكن ملك البرتغال دون خوان الثاني غير هذا الاسم إلى رأس الرجاء الجديد، حتى لا يحبط من عزيمة البحارة الذين سيقومون مستقبلا برحلات استكشافية جديدة.

3- فاسكو دا جاما :

بعد عشر سنوات اتبعت فاسكو دا جاما الجريئة مع عدد قليل من السفن طريق بارتولومي دياز وتمكنت من عبور رأس العواصف في الوقت المناسب.

عند وصوله إلى ساحل موزمبيق حيث استقل طائرة بقيادة طيارعربي نقله إلى ساحل الهند نفسها وهبط في كاليكوت.

لم يرحب سكان البلاد بالبرتغاليين معتبرين إياهم منافسين في تجارتهم، وكان على فاسكو دا جاما العودة إلى البرتغال بأسطوله الصغير.

4- ألفاريز كابرال :

بمجرد هبوط فاسكو دا جاما في البرتغال، انطلقت على الفور حملة أخرى بقيادة ألفاريز دي كابرال بهدف استعمار الهند ؛ لكن هذه الرحلة الاستكشافية التي جرتها الرياح الاستوائية، ضلت طريقها وهبطت بطريق الخطأ على ساحل البرازيل، في شرق أمريكا الجنوبية سنة (1504).

كابرال وبعد تعرفه على هذا البلد، غير مساره ثم أبحر إلى الهند ووصل إلى كاليكوت ؛ لكن الهنود استقبلوه بطريقة معادية.

لذلك أمر البرتغاليون بإخراج الزورق الحربي من المدينة وعادوا إلى البرتغال آخذين عددًا كبيرًا من أنواع البضائع المختلفة من أوقيانوسيا. بعد هذه الحملات، استعمر البرتغاليون الهند لفترة قصيرة وكان أول حاكم لها دون فرانسيسكو دي ألميدا.

إقرأ أيضا : الحرب الاهلية الامريكية : صراع الشمال والجنوب التاريخي

نفوذ الإمبراطورية الاستعمارية البرتغالية :

الاكتشافات الجغرافية الكبرى
خريطة تبين مدى التوسع الجغرافي للإمبراطورية البرتغاليه

بسبب براعة وشجاعة بحارتها، هيمنت البرتغال على مناطق في :

  • أمريكا: البرازيل.
  • إفريقيا: السنغال، سواحل غينيا، الكونغو.
  • آسيا: عدن (شبه الجزيرة العربية)، كاليكوت، جوا في الهند، ماكاو (الصين)، ملقا (ثالث أصغر أقاليم ماليزيا).
  • أوقيانوسيا: تيمور.

الاكتشافات الاسبانية :

-إعلان-

الاكتشافات الجغرافية الكبرى
احتل الاسبان معظم مناطق ودول أمريكا بإستثناء دولة البرازيل

قام الإسبان أيضًا باكتشافات جغرافيه عظيمة، خاصة في أمريكا. بينما كان البرتغاليون يستكشفون ساحل غرب إفريقيا، أرسل الإسبان حملة كولون متبعين مسار أوروبا الغربية.

1- كريستوفر كولومبوس :

اكتشف الملاح الجنوى البارز كريستوفر كولومبوس، بمساعدة الملوك الكاثوليك دون فرناندو ودونا إيزابيل، أمريكا في 12 أكتوبر 1492. 

وهبطت بعثه في جزيرة جواناهاني التي تنتمي إلى مجموعة جزر الباهاما، في بحر الأنتيل. بعد أداء هذا العمل الفذ المذهل، قام كولومبوس بثلاث رحلات أخرى يمكن تلخيصها على النحو التالي :

الرحلة الثانية : اكتشف جزر جامايكا وبورتوريكو وعندما وصل هيسبانيولا، التي أسسها في رحلته الأولى، وجد أن الهنود قتلوا كل الإسبان الذين تركهم كحكام.

الرحلة الثالثة : وصل إلى جزيرة ترينيداد واستكشف مصبات نهر أورينوكو في فنزويلا. عندما نشأت النزاعات بين الإسبان أرسل ملوك اسبانيا المفوض دون فرانسيسكو دي بوباديلا (1500) لإنصافه- لكن بوباديلا، معتقدًا أن كولومبوس مذنب بكل ما حدث، قام باعتقاله ونقله إلى إسبانيا مع تقييد قدميه. أمر الملوك بإطلاق سراحه وطردوا بوباديلا.

الرحلة الرابعة : قام كولومبوس بجولة في سواحل هندوراس وبنما ثم عاد إلى إسبانيا، ومات بعد فترة وجيزة في بلد الوليد (1506).

2- فاسكو نونيز دي بالبوا :

ملاح إسباني شهير اكتشف بحر الجنوب عام 1513، أي ما يسمى الآن بالمحيط الهادي.

3- جون دياز دي سوليس :

اكتشف ريو دي لا بلاتا في عام 1517، جذبته أسطورة الرجل الأرجنتيني، الشخصية الرائعة التي قيل إنها تعيش وسط كميات كبيرة من الفضة.

4 – فرناندو ماجلان :

باتباع طريق ألفاريز دي كابرال والإسباني خوان دياز دي سوليس، جاء الملاح البرتغالي الكبير فرناندو ماجلان  إلى أمريكا من أجل تنفيذ الإنجاز العظيم وحلمه الأبدي المتمثل في التجول حول العالم والتفوق على كولومبوس.

في 25 سبتمبر 1519، غادر ماجلان ميناء سان لوكار حيث أرسله ملوك إسبانيا من أجل الوصول إلى جزر مولوكاس، باتباع طريق جديد. لهذا كان من الضروري السفر حول الكوكب بأكمله تقريبًا. تحقيقًا لهذا الهدف.

ذهبت البعثة إلى أمريكا وجابت سواحل البرازيل. من هناك واصلت على طول ساحل الأرجنتين باتجاه المضيق الذي يحمل اسم ماجلان. عبر المضيق، استمر في اتجاه ساحل تشيلي وعبر المحيط الهادئ على الفور إلى أوقيانوسيا.

في جزر مولوكان، مات ماجلان في قتال وإشتباك خاضه ضد السكان الأصليين. استمر القائد الثاني سيباستيان إلكانو، على طول ساحل إفريقيا وأنهى الرحلة الاستكشافية. استغرقت الرحلة البحرية الطويلة أكثر من ثلاث سنوات (1519 – 1522). بعد هاته الرحلة تم توضيح والتأكيد على أن الأرض كروية وليست مسطحة.

إقرأ أيضا : قيام الثورة الفرنسية : الثورة التي ألهمت العالم وغيرت التاريخ

اكتشافات أخرى :

بالإضافة إلى الاكتشافات الرئيسية التي تم التحقق منها من قبل الرحالة كولومبوس وماجلان، تم اكتشاف البعض الآخر من قبل ملاحين جريئين من الجنسيتين الإسبانية والفرنسية.

  • جيمس كارتييه : اكتشف الملاح الفرنسي نيوفاوندلاند وكندا واستعمرهما في أمريكا الشمالية ، الأراضي التي اكتشفها في وقت سابق سيباستيان كابوت.
  • فرانسيسكو بيزارو : اكتشف بيرو وغزاها في عام 1532.
  • هيرناندو دي سوتو : اكتشف نهر المسيسيبي بالولايات المتحدة بأمريكا الشمالية و مات فيه. شارك هذا الجندي الشجاع في غزو بيرو.
  • فرانسيس أوريانا : اكتشف نهر الأمازون في عام 1542.

نفوذ الإمبراطورية الاستعمارية الاسبانية :

بعد الاكتشافات الجغرافية الكبرى، سيطرت إسبانيا على المناطق التالية :

  • في أمريكا: فلوريدا ، كاليفورنيا في الشمال ؛ المكسيك وأمريكا الوسطى وجزر الأنتيل ؛
  • أمريكا الجنوبية كلها، باستثناء البرازيل.
  • في إفريقيا: الرأس الأخضر ووهران وتونس.
  • في أوقيانوسيا: الفلبين وجزء من جزر الملوك.

نتائج الاكتشافات :

الاكتشافات الجغرافية الكبرى
ساهمت الاكتشافات الجغرافية الكبرى في ظهور تجارة العبيد

من أهم و أبرز النتائج والعواقب التي تلت الاكتشافات الجغرافية الكبرى في جميع المجالات :

المجال الجغرافي :

  • من خلال الاكتشافات الجغرافية الكبرى تم التحقق من أن الكرة الأرضية مستديرة.
  • تم التعرف على بعض البحار والمحيطات الجديدة (الأطلسي ، المحيط الهادئ ، الهندي).
  • تقدمت الجغرافيا وعلم الأحياء, وذلك ترتب عنه دراية و معرفة النباتات والحيوانات الجديدة.

النظام الاجتماعي :

  • نشأت هجرة الشعوب الأوروبية إلى الأراضي المكتشفة.
  • تم استغلال بعض الأعراق في العمل المضني والشاق. هذا هو السبب في إنشاء تجارة الرقيق الأسود.
  • تم استغلال أجناس السكان الأصليين من قبل المستعمرين، في كل من إفريقيا والهند وقارة أمريكا.

المجال السياسي :

  • زادت إسبانيا والبرتغال بسبب الاكتشافات قوتهما السياسية وأصبحتا قوى أوروبية يحسب لهما ألف حساب. 
  • تم إنشاء عدة أشكال جديدة من الحكومة، مثل نواب الملك، والنقباء العامون، والرئاسيون، والجماهير.
  • نشبت الصراعات السياسية بين الدول المستعمرة، بسبب قضايا متعددة حول الحدود في مناطقهم.

النظام الاقتصادي :

  • لقد تحولت آروبا اقتصاديًا، لأنها تعرضت للغزو بمنتجات وثروات جديدة و كثيرة من دول كانت مجهولة.
  • تقدمت صناعة السفن و الشحن، حيث تطلبت الرحلات البعيدة تجديد السفن.
  • تراجعت القوة التجارية و الاقتصاديّة لمدينة البندقية وجنوة ومرسيليا.

المجال الديني :

  • انضم مؤمنون جدد إلى صفوف الديانة المسيحية.
  • زادت سلطة البابا ألكسندر السادس (بورجيا)، بموجب مرسوم تم تحديده كحد لممتلكات إسبانيا والبرتغال في أمريكا، ما يسمى بخط Tordecillas، أي خط وهمي، ينتقل من قطب إلى قطب، يمر تقريبا عبر وسط أمريكا الجنوبية.

إقرأ أيضا : أكثر الحضارات المتوحشة في التاريخ : الانكا والازتيك والمايا

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *