اسطورة شمشون الجبار الذي صرع أسدا بيديه العاريتين

-إعلان-

تعتبر اسطورة شمشون الجبار من أشهر الأساطير اليهودية على الإطلاق، حيث كان شمشون بطلا شعبيا من إسرائيل القديمة اشتهر بقوته الهائلة والفائقة.

وُلِد شمشون في وقت عصيب في تاريخ إسرائيل ، بينما كانت الأمة في حالة حرب مع أعدائها الفلستيين.

واجه والدا شمشون صعوبة كبيرة في الحمل. أخبرهم ملاك أنهم سيحصلون أخيرًا على أخبار سارة. لن ينجبوا طفلًا فحسب ، بل سينمو هذا الطفل أيضًا ليصبح محررًا لإسرائيل.

تلقى منوح وزوجته تعليمات واضحة من الملاك حول كيفية تربية ابنهما ليكون نذيرًا. كان هذا أمرًا صارمًا من رجال بني إسرائيل مكرسين لخدمة الله. كان عليهم الامتناع تماما عن الكحول، وعدم لمس الجثث أو قص شعرهم.

تمامًا كما تنبأ الملاك ، وُلد شمشون وترعرع على يد والديه المذهولين تمامًا وفقًا للتعليمات.

إقرأ أيضا : ريتشارد قلب الأسد : الملك الأسطوري العاشق للحروب

معنى إسم شمشون :

من الصعب معرفة معنى اسم “شمشون” في الأصل شمشون. من الممكن أن يكون هذا الاسم مشتق من الكلمة العبرية شمس ، “الشمس“. إذا كان الأمر كذلك ، فإن Samson تعني شيئًا مثل “الشمس” أو “الشبيهة بالشمس”.

هناك أيضا احتمال أن يكون اسمها مشتق من العبرية شامام ، والتي تعني “تدمير”. إذا كان هذا الاقتراح صحيحًا ، فقد يعني شمشون “مدمر”.

ما نعرفه هو أن اسم “شمشون” قد أطلقه عليه والديه ، ربما في إشارة مبكرة إلى قوته وطاقته الخارقة التي منحها الرب (قضاة 5:31 ؛ مزامير 19: 5 ؛ 84:11).

إقرأ أيضا : لغز قبر جنكيز خان المختفي لأكثر من 8 قرون

بداية أسطورة لا تقهر :

عاش شمشون عندما كان الله يعاقب بني إسرائيل بتسليمهم لأيدي الفلسطينيين، وقد بشر بولادته ملاك ظهر أمام والده وزوجته العاقر وقال إن الولد سيخلص الإسرائيليين من الفلسطينيين، وطلب الملاك من أمه أن تمتنع عن المشروبات الكحولية وأن لا يحلق أو يقص المولود شعره أبدا.

لقد كان يهوه ( اسم الله المذكور في التوراة وفي العهد القديم في الكتاب المقدس ) هو الذي يعطي شمشون قوته. حتى قبل ولادة شمشون، قال يهوه لأمه : “قريبًا سيكون لك ابن. سيقود في إعطاء الخلاص من الفلسطينيين لإسرائيل.

إقرأ أيضا :  ايفان الرهيب القيصر المتوحش الذي قتل إبنه بضربة صولجان

اسطورة شمشون الجبار :

اسطورة شمشون الجبار
تقول الاسطورة أن شمشون قتل أسدا بيديه العاريتين وبدون سلاح

حسب الأساطير اليهودية، لقد كان الفلستيُّون أناسا أشرارا يعيشون في كنعان. لديهم العديد من المحاربين، وهم يسببون الأذى لبني إسرائيل. ذات مرة عندما ذهب شمشون إلى حيث يعيش الفلسطينيون، خرج أسد كبير يزمجر في وجهه. لكن شمشون قتل الأسد بيديه العاريتين. كما أنه قتل المئات من الفلستيين الأشرار.

ثم وقع شمشون في حب امرأة اسمها دليلة. وعد القادة الفلستيُّون بأن كل منهم سيعطي دليلة 1100 قطعة من الفضة إذا أخبرتهم ما الذي يجعل شمشون قويا جدا ولا يقهر.

-إعلان-

دليلة كانت مقربة جدا لشمشون ولكنها كانت طماعة وتحب المال. لم تكن ليست صديقة حقيقية لشمشون ولا لشعب الله. لذلك ظلت تسأل شمشون عن سبب قوته الجبارة وكونه رجلاً قوياً لا يقهر.

إقرأ أيضا :  الملك منسا موسى : حكاية أغنى رجل في التاريخ على الإطلاق

سرة قوة شمشون الجبار :

اسطورة شمشون الجبار
لقد وقع شمشون في حب دليلة التي أفشى لها بسر قوته، فكانت سببا في هلاكه

لم يخبرها شمشون سره في البداية لكنه قال إنه يمكن ربطه بأوتار طرية، فعلت ذلك خلال نومه لكنه قطعها عند استيقاظه، فقالت قد ختلتني وكلمتني بالكذب فاخبرني الآن بماذا توثق، فأخبرها أنه يمكن ربطه بحبال جديدة، فربطته في نومه لكنه استيقظ وقطعها أيضا، ثم أخبرها أنه يمكن ربطه إذا ربطت خصل شعر صدغيه، ففعلت في نومه لكنه حلها عندما استيقظ، أخيرا أخبرها أنه يفقد قوته إذا فقد شعره.

لقد باح شمشون لدليلة بسره الذي كتمه لسنوات قائلا : “لم أقص شعري قط”. ‘منذ أن ولدت، اختارني الله لأكون خادمًا خاصًا له، إذا قصوا شعري، فسأفقد قوتي الجبارة.

عندما سمعت دليلة هذا، جعلت شمشون ينام في حجرها. فدخل رجل وقص شعره كله. عندما استيقظ شمشون، فقد قوته الجبارة. فدخل علي الفلسطينيون وأخذوه. حرقوا كلتا عينيه وجعلوه عبدًا لهم.

ثم بعد أن أصبح أعمى أخذه الفلستيُّون إلى غزة وسجنوه ليعمل في طحن الشعير، لتندحر اسطورة شمشون الجبار ويدب الرعب في قلوب اليهود.

إقرأ أيضا :  ليوبولد الثاني ملك بلجيكا : قاطع الآيادي المتعطش للدماء

موت شمشون ونهاية الأسطورة :

اسطورة شمشون الجبار

وفي أحد الأيام اجتمع الفلستيُّون في معبد ليضحوا للإلاه داجون كشكر على مسكهم شمشون، وأحضروا شمشون ليسليهم وليسخروا منه.

وكان هناك ثلاثة آلاف رجل وامرأة على سطح بيت العبادة لمشاهدة الحفل، لكن شعر شمشون كان قد عاد ونما من جديد وأصبح طويلا، فسأل الخادم عن أعمدة المعبد الرئيسية لكي يستند عليها.

قال شمشون للصبي الذي يمسك بيده : “دعني ألمس الأعمدة التي تدعم المبنى”. فصلى شمشون إلى يهوه من أجل أن يمنحه القوة الجبارة مجددا، وأمسك بالأعمدة.

وقبض شمشون على العمودين المتوسطين الذين كان البيت قائما عليهما واستند عليهما الواحد بيمينه وآخر بيساره وقال شمشون لتمت نفسي مع الفلستيين وانحنى بقوة فسقط البيت على الأقطاب وعلى كل الشعب الذي فيه فكان الموتى الذين أماتهم في موته أكثر من الذين أماتهم في حياته.

بعد موته تم أخذ جثة شمشون ودفنها من قبل إخوته بين زورا وإسطاول في قبر والدهم مانوا، لتكتب بعدها نهاية اسطورة شمشون الجبار أحد أقوى الرجال على مر العصور.

لا شك أن شمشون سمح لنفسه بالمشاركة في العديد من الأعمال الفظيعة، على الرغم من أنه عاش خلال فترة عنيفة في تاريخ العالم.

من الواضح أنه أيضًا لم يستوف المعايير العالية للنذير المنتظر، التي غرسها والديه بصرامة أثناء تربيته. على الرغم من حياة شمشون الضالة، لكن الله في النهاية منحه النصر حسب المصادر اليهودية.

أمضى شمشون إسرائيل مدة عشرين سنة كقاضي بين شعبه وحل مشاكل دان ويهوذا، لكن وعلى الرغم من إنجازاته العظيمة وقوته الجبارة، لم يكن شمشون قادرًا على تكوين جيش لمحاربة الفلستيين وتحرير شعبه.

إقرأ أيضا : الزعيم تيموجين وأطماع غزو المغول للعالم

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *