اختفاء أطفال عائلة سودر : 5 أطفال اختفوا في الحريق ليلة عيد الميلاد

-إعلان-

تعتبر قضية اختفاء أطفال عائلة سودر Sodder children disappearance واحدة من أعظم الألغاز الإجرامية في الوجود، وقد حدثت في يوم عيد الميلاد عام 1945. وحتى يومنا هذا لا أحد يعرف ما حدث بالفعل في ذلك اليوم المشؤوم.

حدث كل هذا في فايتفيل فيرجينيا الغربية، حيث استيقظ جيران عائلة سودر في يوم عيد الميلاد ليكتشفوا أن منزل العائلة قد احترق طوال الليل وذاب بالكامل. لم يعرف أحد ما حدث وما هو سبب ذلك الحريق المرعب.

لقي 5 من أطفال سودر العشرة مصرعهم في الحريق حسب أقوال السلطات، لكن الكثير بدؤوا يطرحون بعض الأسئلة حول مصير اطفال سودر. هل قُتلوا؟ هل تم اختطافهم؟ وهل كانوا حقا داخل المنزل؟ هناك العديد من النظريات حول هذا الموضوع.

لم تصدق جيني سودر أن أطفالها موريس (14)، مارثا (12)، لويس (9)، جيني (8) وبيتي (5) لقوا حتفهم في الحريق، لأنه لم يتم العثور على جثثهم أو رفاتهم وبقاياهم، لذلك قررت وضع لوحة إعلانية ضخمة على الطريق تطلب المساعدة من أي شخص يمكنه التعرف على الأطفال أو لديه معلومات حول ما حدث لهم.

إقرأ أيضا : قصة اختطاف اليزابيث سمارت : في سن الرابعة عشر تم اختطافها واغتصابها يوميًا لمدة 9 أشهر

من إيطاليا لبلد العم سام :

هاجر المهاجر الإيطالي جورجيو سودو، الذي ولد في أوائل القرن العشرين في سردينيا، إلى الولايات المتحدة عندما كان مراهقًا مع شقيقه بحثًا عن آفاق حياة أفضل.

بمجرد وصوله إلى الأراضي الأمريكية، سرعان ما وجد عملاً وتزوج من جيني سيبرياني، التي ولدت مثله أيضًا في بلد البيزا وجاءت إلى أمريكا الشمالية عندما كان طفلة.

استقر الزوجان في بلدة فايتفيل، فيرجينيا الغربية، في مستعمرة صغيرة ولكنها تعج بالحركة من الأمريكيين الإيطاليين.

في نفس المكان قاموا بتربية أطفالهم العشرة : جون (مواليد 1922)، جوزيف صموئيل (1924) ، ماري آن (1926)، جورج جونيور (1929)، موريس أنطونيو (1931)، مارثا لي (1933)، لويس إريكو ( 1935)، وجيني إيرين (1937)، وبيتي دولي (1940)، وسيلفيا (1943). روبرت، آخر العنقود طفل ولد في عام 1950.

إقرأ أيضا : اختطاف بارني وبيتي هيل من طرف الفضائيين حقيقة أو بحث عن الشهرة

لغز اختفاء أطفال عائلة سودر :

تعود أحداث قصة اختفاء أطفال عائلة سودر لليلة عيد الميلاد عام 1945، حينها ذهب 9 من أصل 10 إخوة من اطفال عائلة سودر إلى سريرهم للنوم (لم يكن الأخ الأكبر في المنزل لأنه كان في الجيش).

حوالي الساعة 12:30، استيقظ رب العائلة على مكالمة غير واضحة حيث كان يسمع صوت رجل ما وبعض الضوضاء في الخلفية، وفي المرة الثانية استيقظ مجدادا بعد سماع ضجيج في السقف وكأن شيئًا ما يسقط، واستيقظ أخيرًا اكتشف أن منزله كان يحترق وأن كل شيء كان مليئًا بالدخان.

تمكنت جيني وزوجها و 4 من أطفالهم (طفل اسمه سيلفيا وماريون وجورج جونيور وجون) من الفرار وركضت إحدى البنات إلى منزل الجيران للاتصال بإدارة الإطفاء، لكنهم لم يستجيبوا وجار آخر اضطر إلى الركض للحصول على المساعدة.

أثناء حدوث ذلك، كان جورج وجيني يحاولان إنقاذ بقية أطفالهما الذين بقوا عالقين داخل المنزل، لكن كان من المستحيل الدخول بسبب ألسنة النيران الملتهبة، بالإضافة إلى حقيقة اختفاء سلم العائلة بشكل غامض وعدم تمكنهم من تشغيل أي من سياراتهم. فهل كان كل ذلك مجرد صدفة ؟

لم تصل المساعدة حتى الساعة 8 صباحًا في اليوم التالي، وتقرر أن الحريق نتج عن مشكلة في الأسلاك في المنزل، لكن الزوجين سودر قالا إنهما لم تواجها أي مشاكل من هذا النوع في الماضي. بينما تقول العديد من النظريات والفرضيات أن الحريق كان محاولة لقتلهم وكان مدبرا بالفعل.

إقرأ أيضا : اختفاء سفينة ماري سيليست : سفينة الأشباح التي إبتلعها البحر

إختفاء أطفال سودر الغامض :

اختفاء أطفال عائلة سودر
الأطفال ال 5 المختفون

اعتقد رجال الإطفاء أن أطفال سودر الخمسة الذين لم يتمكنوا من الخروج رفقة والديهم قد لقوا حتفهم في الحريق، وكانت المشكلة المطروحة أنه لم يتم العثور على أي آثار أو بقايا لهم أو حتى عضامهم في أي مكان.

-إعلان-

شارك رجال الإطفاء نظرية مفادها أنه ربما دمرت حرارة الحريق المرتفعة رفات الأطفال، لكن خبراء المشرحة والطب الشرعي أخبروا الأسرة أن ذلك مستحيل، حيث يجب على الأقل أن تكون هناك عظام متبقية بعد أن يكون الجسد داخل النار و ب 2000 درجة مئوية لمدة ساعتين. بينما اشتعلت النيران في منزل سودر لمدة 45 دقيقة فقط.

فرضيات ونظريات :

اختفاء أطفال عائلة سودر

حدثت أشياء أكثر غرابة قبل الحادثة. فقبل اندلاع الحريق ببضعة أشهر، جاء رجل غامض إلى المنزل وأخبر عائلة سودر أن شيئًا سيئًا سيحدث لهم، أخبر وكيل التأمين جورج سودر أن منزله سيحترق وأن أطفاله سوف يدمرون بسبب إنتقاده لموسوليني. قائلا لجورج : “بيتك سوف يملأ الدخان وسيهلك أطفالك، وستدفع ثمن آرائك القذرة عن موسوليني”.

لقد كان جورج سودر مناهضا معروف للفاشية كان قد انتقد علنًا الدكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني في الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، وبعد الحريق بدأت المزيد من القرائن و الدلائل في الظهور. قال بعض الشهود إنهم رأوا الأطفال في سيارة مسرعة، وقال شهود آخرون إنهم رأوهم في مطعم في بلدة قريبة برفقة بالغين يتحدثون الإيطالية ،وأفاد المزيد والمزيد من الناس أنهم شاهدوا أطفال عائلة سودر وأتصلوا بمكتب التحقيقات الفيدرالية، لكن لم يأتِ ذلك بشيء جديد.

عاش آل سودر في مجتمع يضم العديد من المهاجرين الإيطاليين، وتقول إحدى النظريات أن جورج ربما كان لديه مشكلة مع المافيا الإيطالية، لذلك تم اختفاء أطفال عائلة سودر وحرق منزله كشكل من أشكال الانتقام.

إقرأ أيضا : طائرات الرحلة 19 : اختفاء 19 طائرة أمريكية عسكرية في مثلث برمودا

أقوال الشهود :

حاول الزوجان سودر دون جدوى حمل الشرطة ومكتب التحقيقات الفيدرالي على فتح تحقيق في القضية. في محاولة للبحث عن أدلة بأنفسهم حول المكان المحتمل لأطفالهم، صادفوا ثلاثة شهود زعموا أنهم رأوا الأطفال الخمسة بعد الحريق :

امرأة من فايتفيل رأتهم في سيارة في نفس ليلة الحريق ؛ النادلة في حانة على جانب الطريق على بعد خمسين ميلاً من منزلهم والتي ادعت أنها رأتهم برفقة عدة رجال في صباح اليوم التالي للحريق.

وموظفة الاستقبال في فندق في تشارلستون بولاية ساوث كارولينا (على بعد 700 كيلومتر)، والتي ذكرت أن الأطفال أقاموا في مؤسستها بعد أسبوع من الحريق، برفقة رجلين وامرأتين يتحدثان الإيطالية، وكانوا يسافرون في سيارة بألواح فلوريدا وكانوا سريين للغاية ومريبين، مما منعها من التحدث إلى الصغار.

بالإضافة إلى ذلك، أفاد سائق حافلة مر بمنزل سودرس ليلة الحريق أنه رأى ما بدا أنه “كرات نارية” ملقاة على سطح المنزل. خلص آل سودر، بعد إجراء مقابلة معه، إلى أنه كان جهازًا حارقًا وأن الصوت كان خافتًا وهو الذي سمعته جيني قبل اندلاع الحريق.

إقرأ أيضا : قصة الرحلة 513 : الطائرة التي اختفت ل35 سنة وعادت ب 92 جثة هامدة

لغز بدون حل :

اختفاء أطفال عائلة سودر
تم عرض جائزة مالية كبيرة لكل من لديه معلومة حول قضية اختفاء أطفال عائلة سودر

استأجرت عائلة سودرس مخبرًا ومحققا خاصًا للبحث عن أدلة أخرى. اكتشف المحقق بعض الحقائق المثيرة للفضول، مثل أن بائع التأمين نفسه الذي تشاجر مع جورج سودر كان جزءًا من اللجنة التي أعلنت وفاة الأطفال.

حتى أن عائلة سودر، التي كانت بالفعل على وشك اليأس، عرضت مكافأة قدرها 10000 دولار على أي شخص يقدم معلومة قيمة تساعد في الوصول إلى الصغار، لكن كل ذلك لم يكن مجديًا. لم يسمعوا عن أطفالها الخمسة مرة أخرى.

في عام 1968، بعد حوالي 20 عامًا من الحريق، تلقت جيني صورة عبر البريد لرجل يدعي أنه ابنها لويس، لكنهم لم يتمكنوا من تعقبه أو تحديد من أرسلها تلك الصورة.

توفي جورج سودر، بعد سنوات من البحث المضني والمعاناة في عام 9196 ، بعد عام من وصول الصورة الغامضة لابنه لويس المزعوم إلى منزله.

توفيت زوجته جيني بعد عشرين عامًا، في عام 1989. واصل أبناؤهم وأحفادهم البحث الذي بدأه به الزوجان، ولكن دون نجاح, ليستمر سر ولغز اختفاء أطفال عائلة سودر عصيا عن الحل ليومنا هذا.

إقرأ أيضا : فندق سيسيل الملعون : فندق السفاحين والقتلة المتسلسلين

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.