اختطاف بارني وبيتي هيل من طرف الفضائيين حقيقة أو بحث عن الشهرة

-إعلان-

تعتبر حالة اختطاف بارني وبيتي هيل Barney and Betty Hill من أشهر حالات ضحايا إختطاف الفضائيين أو ما يسمى الرماديون للبشر على الإطلاق، حيث أثارت الكثير من القيل والقال حول مدى صحة تلك الحادثة الشهيرة.

على غرار حادثة روزويل الشهيرة، أثارت قضية اختطاف بارني وبيتي هيل زوبعة من الآراء بين مؤيد و مخالف، وأصبحت القضية الأشهر ﻓﻲ أوائل الستينيات.

فما هي حقيقة هاته القصة و هل فعلا اختُطفا من طرف الأطباق الطائرة أم هي مجرد دعاية وبحث عن الشهرة ؟ 

إقرأ أيضا : معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

ﻗﺼﺔ  اختطاف بارني وبيتي هيل :

اختطاف بارني وبيتي هيل
بارني وبيتي هيل

 لقد كانت بيتي عاملة اجتماعية بيضاء وكان الزوج بارني يعمل كعامل بريد, وكان أمريكيًا أسود من أصل أفريقي. معروفين محليًا بمشاركتهما النشطة في الرابطة الوطنية لتقدم الملونين (NAACP) ومكافحتهما للعنصرية، قرر الزوجان هيل القيام برحلة قصيرة ممتعة.

على متن سيارتهما شيفروليه بيل إير Chevrolet Bel Air  عام 1957، تجول بارني وبيتي هيل في المناطق الداخلية لولاية نيويورك، وسافروا إلى أونتاريو لمشاهدة شلالات نياجرا.

 وفي نهاية الصيف قاموا بالعودة إلى برتسموث، وهي بلدة ساحلية تقع في ولاية نيو هامبشير الشمالية الشرقية. .. لكن في منتصف رحلتهم خَارِج بلدة جروفتون، حدث شيء غير متوقع.


وبحسب روايتهما ادعيا أنهما فجأة وفي منتصف الطريق، رأى الزوجان ضوءًا وامضًا في السماء. في البداية ظنوا أنه نجم أو شهاب، لكنهم بعد ذلك استبعدوا هذا الاحتمال عندما رأوا أن الضوء يرتفع إلى ارتفاع القمر تقريبًا.

حَدَث ذلك أثناء مرورهما بالقرب من محمية الجبل الأبيض الطبيعية، اعتقدت بيتي لاحقًا أنها كانت تراقب قمرًا صناعيًا  وطلبت من بارني إيقاف السيارة لإلقاء نظرة فاحصة.


مد ﺑﺎﺭﻧﻲ بشكل استباقي مسدسه من السيارة، بينما كانت بيتي تراقب الظاهرة الغريبة من خلال منظار. وفقا لشهادته، كان الجِسم المزعوم يتحرك صعودا وهبوطا ويصدر أضواء وامضة متقطعة.


بعد استئناف مسيرتهم بالسيارة،استمر الزَوْجٌان في رؤية الشيء الذي يقترب أكثر فأكثر منهما. في مرحلة ما، اعتقدت بيتي بأنّ الجسم قد توقف فوق قمة جبل كانون، لكنه بدأ بعد ذلك في التحرك مرة أخرى نحوهما.

الكابوس المزعج :

اختطاف بارني وبيتي هيل

بعد ذلك، نزل من الطبق الضخم جسم غامض على شكل قرص نحو مركبة  بارني وبيتي هيل ووقف معلقا في السماء تعليقه على مسافة تتراوح بين 25 و 30 مترًا. ليجبر  بارني على التوقف في منتصف الطريق.


عندما احتل ذلك الصحن الطائر نطاق و مجال الرؤية بالكامل، نزل بارني من السيارة واستعمل منظاره لرؤية ماذا كان بداخل ذلك الشيء. في إفاداته للصحافة، يدعي أنه أحصى ما بين ثمانية إلى 11 وجوه شبه بشرية ينظرون إليه من نوافذ السفينة الفضائية، كما لو كانوا يريدون استجوابه.


بعد أن شعر بالتهديد، عاد بارني إلى السيارة وأسرع بالفرار. ومع ذلك، عندما وصلوا إلى منزلهم في بورتسموث، لاحظوا أن شيئًا ما قد حَدَث: كانت ملابسهم ملطخة وممزقة وكان هناك إطار زمني لم يتذكروا أي شيء عنه.

إقرأ أيضا : اقراص الدروبا الغامضة : من صنعها أجدادنا القدامى أو الفضائيون


كوابيس وعلاج وتنويم مغناطيسي :

-إعلان-

كانت السنوات الثلاث التي أعقبت حادثة اختطاف بارني وبيتي ﻫﻴﻞ من طرف “الأجانب” مؤلمة للزوجين. 


بدأت بارني قرحة معدته تتفاقم. ﺑﻴﺘﻲ أيضا لم تكن خالية من المشاكل الصحية. كلاهما عانى من أزمات قلق شديد، وضغط دم مرتفع، و عدة مشاكل في النوم، وكوابيس تم فيها “اختطافهم” من قبل مخلوقات مجهولة.

نظرًا لعدم العثور على إجابات للاضطرابات المختلفة التي أصابت الزوجين، قررت عائلة هيلز استشارة بنيامين سيمون، طبيب الأعصاب الشهير والطبيب النفسي المتخصص في العلاج بالتنويم المغناطيسي.


لمدة ستة أشهر في عام 1964، أخضع سايمون بيتي وبارني لجلسات منومة مغناطيسية رجعية حيث من المفترض أن كلاهما جمعا معًا معلومات من خلال حادثة الإختطاف وبحسب قصته، فقد تم اختطافهم من قبل مخلوقات من خارج كوكب الارض وأخض

عوهما لاختبارات مختلفة و “أعيد برمجتها” عقولهما لنسيان ما حَدَث.

أوصاف و أشكال المخلوقات :

اختطاف بارني وبيتي هيل
رسمت بيتي هيل رسما تقريبيا لسفينة الفضاء التي إختطفتها رفقة زوجها

حسب زعم  الزوجين، كان طول تِلكَ الكائنات الفضائيه يقرب 1.5 مترًا، بدون شعر، لهم بشرة رمادية، ورؤوس تشبه رأس كمثرى مقلوب، وعيون كبيرتان شبيهة بالقطط، وأنف صغير وفم. وفقًا لبيتي، كان الفضائيون يتواصلون بالتخاطر وتحدث قائدهم فقط اللغة الإنجليزية جيدًا.


باتباع وصف بيتي، بناءً على التعاليم المفترضة للزعيم الفضائي، تم عمل خريطة نجوم لمعرفة من أين أتت تِلكَ المخلوقات. خريطه النجوم التي رسمتها بيتي، تطابقت معنظام النجم الثنائي زيتا ريتيكولي حسب  الباحثين و علماء الفضاء و الفلك،  وتقع على بعد 39.17 سنة ضوئية من الارض.


تم تكييف قصة هيل المثيرة بالكامل مع أفضل الكتب مبيعًا عام 1966 The Interrupted Journey, Dial Press وفيلم The UFO Incident عام 1975.

تم توثيق حَالَة اختطاف بارني وبيتي هيل بأكملها أيضًا بواسطة برنامج Project Blue Book ، التحقيق المختار والعلمي الذي أجرته القوات الجوية الأمريكية على الأجسام الطائره المجهولة. كما اشتهر الزوجان بعد كتابة مذكرات ذلك الاجتماع.

إقرأ أيضا : أنفاق دولسي السرية التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض

تناقضات و إنتقادات لعائلة هيل :

اختطاف بارني وبيتي هيل
لوحة تشرح قصة اختطاف بارني وبيتي هيل في 19 سبتمبر 1961

كرجل علم، لم يصدق سايمون قط نسخة مرضاه. بالتوازي مع شعبية بيتي وبارني هيل في البرامج التلفزيونية والإذاعية في ذلك الوقت ، أكد طبيب الأعصاب والطبيب النفسي أن الشهادات المقدمة تحت التنويم المغناطيسي قد لا تَكون دائما صحيحة.

قال سايمون بأ نبارني وبيتي هيل عانوا من شكل من أشكال فقدان الذاكرة وأنه في رأيه، استخدمت بيتي أحلامها المتكررة حول الرماديين لملء الفراغ في ذاكرتها.


في مقالته التي كتبها عام 1990، اقترح اختصاصي طب العيون مارتن كوتماير أن الذكريات التي يُزعم أن بارني كشفها أثناء التنويم المغناطيسي قد تكون متأثرة بحلقة من المسلسل التلفزيوني للخيال العلمي The Outer Limits، بعنوان “The Bellero Shield”. صدر هذا الفصل قبل حوالي 15 يومًا من جلسة التنويم المغناطيسي الأولى التي تعرض لها بارني.


توفي بارني هيل في 25 فبراير 1969 عن عمر يناهز 46 عاماًمن العمر. بَيْنما كانت بيتي تبتعد عن وسائل الإعلام بل ونددت بأن قضيه ” اختطاف بارني وبيتي هيل ”  أصبحت عرضًا تجاريًا. توفيت بيتي عام 2004 من سرطان الرئة, ليدفن معها سر قضيه الاختطاف على يد مخلوقات فضائية إلى الأبد.

إقرأ أيضا : طائرات الرحلة 19 : اختفاء 19 طائرة أمريكية عسكرية في مثلث برمودا

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.