أنفاق دولسي السرية التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض

-إعلان-

تعتبر أنفاق دولسي السرية dulce secret base من بين اكثر الأماكن غموضا على وجه الأرض، حيث يزعم العديد من الخبراء أنها عبارة عن منفذ و فتحة  تربط بين أمريكا بعالم جوف الأرض. 

حسب معاهده كريادا المزعومة بين أمريكا والفضائيين أو الرماديين، فلقد تم الإتفاق على تزويد الرمَاديين وهم من سكان جوف الأرض لأمريكا بتكنولوجيا متقدمة و تقنيات متطورة، مقابل السماح لهم بإختطاف البشر لإجراء أبحاث عليهم.

توجد أنفاق دولسي السرية أو قاعدة دولسي بصحراء  ولاية نيو مكسيكو، وتوجد قاعدة للقوات الجوية في أمريكا الشمالية، و التي تعد نقطة التقاء، وفقًا لشهادات للكائنات الفضائيه التي تعمل مع البشر على الرغم من نفي السلطات لذلك، إلا أن هناك أدلة قوية على وجودها.

إقرأ أيضا : سكان جوف الأرض : أشكالهم وأوصافهم و عوالمهم الخفية عن بني البشر

أين تقع أنفاق دولسي السرية :

أنفاق دولسي السرية

في المنطقة الشاسعة بولاية نيو مكسيكو، في منطقة صحراوية  أمريكية ويصعب الوصول إليها، توجد قاعدة دولسي أو أنفاق دولسي السرية للغاية تحت الأرض التابعة لسلاح أمريكا الشمالية، على بعد حوالى 50 مترًا تحت الأرض وعلى عدة مستويات.

على الرغم من أن الحُكومة الأميريكية تنفي رسميًا وجودها، كما هو الحال أيضاً مع المِنْطَقَة 51 الشهيرة area 51، إلا أن هناك شَهادت قوية وأدلة مادية على أن تلك الْقَاعدة  توجد هناك حيث كما يقولون.

وأنها تحتوي ﻋﻠﻰ بقايا سفن غريبة سقطت على الأرض،و جثث كائنات خارج الأرض التي تم إحضارها إلى هناك في غاية السرية وظلت محفوظة حتى يومنا هذا.

لكن الأمر الاكثر إثارة للصدمة هو أنه هناك، وفقًا لمصادر موثوقة مهمة للغايه، تعمل مجموعة من العلماء البشريين مع كائنات فضائية معًا لسنوات عديدة. 

وهي تخضع لحراسة مشددة ويمنع دخولها للمنطقة العسكريه تحت وطأة الموت كما يمنع تحليق طائرات مدنية وتجارية فوق المنطقة.

هناك إشارات تحذر من أن هذه مِنْطَقة محظورة. الحكومة تنفي وُجود قاعدة مهمة هناك، ولكن لماذا إذن تلك المراقبة الصارمة في المنطقة إذا لم يكن هناك شيء كما يقولون ؟

شهادة فيليب شنايدر المثيرة للجدل :

أنفاق دولسي السرية

كان فيليب شْنايدر Phillip schneider، أحد أكبر الأسماء في تاريخ انفاق دولسى السرية. يُزعم أنه عمل مهندسًا جيولوجيًا، وظفته الحُكومة الأمريكية لبرنامج يُعرف باسم. “قواعد عسكريه عميقة تحت الأرض (DUMB).” 

وفقًا لشنايدر، يمتد هذا النظام الأساسي عبر الْوِلاَيَات المتحدة القارية بأكملها بأكثر من 100 نفق مترابط أسفل الأرض.

ضمن المستويات السبعة لقاعدة انفاق دولتشي.كان فليب شْنايدر مكلفا ببناء نظام شبكات سريه و أنفاق تحت إشراف جهاز الخدمة السرية. 

في أحد الأيام أثناء حفر تلك الانفاق، واجه فيليب وزملاؤه صعوبات فنية، وفي محاولتهم لإصلاح المشكلة واجهوا مخلوقات فضائية رمادية اللون.

وادعى أنه حدثت مواجهة بين البشر والرماديين، تمكن فيها فيليب شْنايدر من أن يكون أحد الناجين الثلاثة من الرجال الستين الذين تدخلوا. وتقول الروايات خلال الحادث إن هذه الكائنات أطلقت أشعة الليزر، وهذا أدى إلى حرق بعض أصابع شْنايدر ورجله.

أكثر من مجرد قصص :

أنفاق دولسي السرية
أنفاق دولسي السرية

لقد حدثت سلسلة روايات غريبة تتعلق بالحادثة في أنفاق دولسي السرية، منها روايات السكان والشرطة. يشهدون على حدوث ظواهر غير عادية في جميع أنحاء المِنْطَقَة.

جميع الأسماء ذات الصلة في هذه القصة مرتبطة ببعضها البَعض بطرق مختلفة. لكنهم جميعًا مروا بمواقف مختلفة. القصص هي نتاج نشاط فعلي خارج الأرض أو أن تكتيكات التخويف الحكومية لا تزال موضوعًا للنقاش.

بعد “المعركة” المزعومة مع كائنات عالم جوف الأرض، كرس العالمي الأمريكي فيليلب شْنايدر حياته لفضح الأحداث التي وقعت خلال فترة وجوده في قاعده دولسي.

هناك مقاطع فيديو وتصريحات لشنايدر تصف التجارب التي أجراها الرماديون تحت الأرض على البشر الأحياء.

ويؤكد إن العينات البشرية كانت محفوظة مسبقاً في كبسولات مملوءة بالسائل حيث جرب الرماديون الحمض النووي البشري. ذكر فيليب شْنايدر إن الرمادي امتص دماء البشر والماشية من أجل زيادة قوته.

ومع ذلك، فإن المصير المأساوي لفيليب شْنايدر، زاد من مستوى المؤامرة ودرجة تورط عملاء المخابرات.

أمضى شْنايدر الجزء الأخير من حياته في إلقاء الخطب حول تجاربه المزعومة في قاعدة دولسي ليثير الكثير من الجدل في كل أنحاء العالم.

موت شنايدر بطريقة غامضة :

أنفاق دولسي السرية
حسب معاهدة جريادا، يمكن للرماديين اختطاف البشر مقابل تزويد امريكا بالتكنولوجيا المتقدمة

كان الجيولوجي يقول في كثير من الأحيان إن الحكومة كانت تراقبه وأنه إذا تبين أنه انتحر، فيمكن افتراض أنه قُتل.

في عام 1996، تم العثور على شنايدر ميتًا بحبل قسطرة ملفوف حول رقبته. فيما وصف بأنه انتحار.

نفت زوجة شنايدر فرضية إنتحاره في مؤتمر صحفي قائلة : لم يكن روب لينتحر، فزوجي قتلته أيادي النظام الغاشمة لمحاولته فضحهم.

اسم آخر مرتبط بقاعدة و أنفاق دولسي السرية هو حارس الأمن المسمى توماس كاستيلو. يُزعم أيضًا أنه شاهد هذا المشروع وشاهد أشخاصًا مفقودين تحت الأرض يتم إجراء التجارب عليهم بواسطة الرمَاديين.

يقول كاستيلو إنه رأى أيضًا التوتر المتزايد والبارانويا بين الآلاف من الأجانب والعاملين الحكوميين قبل المعركة العنيفة، لكن لا يعرف الكَثير من المعلومات عن الرجل، الذي إختفى فجأة وكأن الارض بلعته.

-إعلان-

إقرأ أيضا : مدينة أغارثا الأسطورية في جوف الأرض : أين تقع

شهادات السكان :

أنفاق دولسي السرية

 أجرت إحدى الصحف المحلية مقابلة مع السكان القريبين من مِنْطَقة صحراء دولسي في محمية أباتشي في ييكاريلا.

يعيش هناك ما يقرب من 2500 شخص. شرح البعض تجاربهم والظواهر الغريبة التي تقع. علاوة على ذلك، تعد المدينة موطنًا لمجتمع الفضائيين وأصبحت واحدة من أهم الطرق السياحية بعد المِنْطَقَة المعروفة بحادثة رزويل الشهيرة.

كشفت قصة من عام 1975 عن مزيد من التفاصيل المتصلة حول قاعدة دولسي السريه و الطائرات الحديثة التي تحوم حولها.

أفاد الجندي جابي فالديز أنه عثر على جثة ماشية مشوهة في حقل قريب من قاعدة دولسي. وقال فالديز إنه اكتشف جنينا داخل الحيوان الميت ووصفه بأنه مزيج بين “إنسان وقرد وضفدع”.

لم يكن لديه عظام في رأسه. كان مليئا بالماء، يشبه حجرة حضانة لمخلوق مستنسخ. يشبه إلى حد كبير التجارب التي من المفترض أنها حدثت في الْقَاعدة تحت الأرض.

بعد اكتشاف الجثة، أوضح فالديز أنه وجد أجهزة تنصت في منزله وأبلغ عن مشاهدات للأجسام الطائرة.

وكشف الجندي عن وجود أربع قواعد تحت الأرض في دولسي، وهي الآن غير نشطة. لكنه لا يعتقد أن هناك كائنات خارج كوكب الأرض. 

قال إنه يعتقد أن الأجسام الغريبة التي شاهدها لم تكن بالضرورة طائرات غريبة، لكنها طائرات عسكرية سرية هادئة للغايه، بما في ذلك طائرات هليكوبتر سوداء.

إقرأ أيضا : مشروع الشعاع الأزرق : مشروع الماسونية السري للسيطرة على العالم

مؤامرة المخابرات العسكرية :

تضيف قصة بول بينيفيتز، الشخصية الرئيسية في مؤامرة قاعدة و أنفاق دولسي السرية، المزيد من الغموض.

في السبعينيات، حقق بينيفيتز في البرامج الحكومية السرية التي أجريت في قاعدة كيرتلاند الجوية في البوكيرك.

كشف تحقيق بينيفيتز عن معلومات قال إنها جعلت المسؤولين الحكوميين متوترين. لمنعه من إكتشاف المزيد من البرامج السرية. أُمر عملاء الحكومة بإنشاء قصص لتشويه ما كشفه بينيفيتز عن القواعد الفضائية في نيو مكسيكو.

مما لا شك فيه أن كل ما يتعلق بقاعدة دولسي السرية لا يزال محل نقاش واسع بين المؤمنين بنظرية المؤامرة وكائنات جوف الأرض وغيرهم ممن لا يؤمنون بهاته النظرية.

أحد الموضوعات التي ناقشها شنايدر كثيرًا، إلى جانب قصة أنفاق دولسي السرية، كانت الميزانية المخفية للحكومة الأمريكية للبرامج السرية.

هل كان شنايدر على وشك فضح مشاريع حكومية بالتعاون مع الأجناس الفضائيه مما أدى إلى موته بطريقة غامضة ؟

إقرأ أيضا : حقيقة مشروع إم كي ألترا السري للسيطرة على عقول البشر

حقائق ومعلومات حول أنفاق دولسي السرية :

يُعتقد أن هذه قَاعدة دولسى السرية تم بنائها لأول مرة في الخمسينيات من القرن الماضي، بعد اجتماع بين قادة الأرض، ومن بينهم رئيس الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة آنذاك وأجانب من الفضاء الخارجي، والهدف منها العمل معًا للحصول على تكنولوجيا فائقة.

عرض الفضائيون تقنياتهم ​​المتقدمة مقابل السماح لهم بالتحرك بحرية حول كوكب الأرض، و خطف الحيوانات وحتى البشر لإجراء تجارب جينية عليهم.

لكن لم تسر الأمور كما يجب، حيث اندلعت مواجهة مميتة بين الرمَاديين والبشر داخل الْقَاعدة، والتي كان عدد القتلى فيها حوالى 70 من البشر، العديد منهم من القوات الخاصة و 30 أو اكثر من الرمَاديين.

استعاد البشر السيطرة على أنفاق دولسي السرية بعد هذا الحدث الدموي الذي كان حدث في نهاية الستينيات، وبعد ذلك عاد الهدوء من جديد في القاعدة السرية ولم يعد معروفًا شيئا عنها حتى يومنا هذا.

طبعا حكومة الولايات الْمُتَّحِدَة نفت تماما ما حدث و نفت وُجود قَاعدة دولسى من الأساس.

زوار من خارج كوكبنا :


وفقًا للدراسات التي تم إجراؤها ، يُعتقد أنه من بين 60 أو 70 صنف مختلف سبق و أن زارونا منذ زمن سحيق، فإن حوالي 5 أو 6 أجناس مجهوله هي الأكثر ارتباطًا بنا، وفقًا لهذه التفاصيل :

النوع الأول : كيانات غير مرئية ، يصعب جدًا اكتشافها بواسطة أذهاننا، لأنها طاقة عقلية بحتة. إنهم يؤثرون بشكل كَبِير على عقول البشر وكانوا على الأرض لفترة طويلة، قبلنا بوقت طويل.

النوع 2 : الزواحف، قصيرو القامة، من 1.20 م إلى 1.40 م. برأس أصلع كَبِير وعينان مائلتان. إنهم نفسانيون للغايه ولديهم قيادة عظيمة في التخاطر. يأتون من مِنْطَقة زيتا ريتكولي ولديهم ضمير جماعي؛ تطور الفرد قليلا جدا.

النوع 3 : الرماديون الملقبون ب”Rigelians” لأنهم أتوا من النجم Rigel ، هم الذين أبرموا الصفقة الأصلية مع حكومة الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة. ليس لديهم جهاز هضمي ويمتصون عناصره والفيتامينات من خلال الجلد.

لهذا يصنعون نوعًا من تحضير الغدد الحيوانية المطحونة ، التي يستخرجونها من الماشية المشوهة. إنه مثل نوع من “الحساء الخلوي” من أنسجة الأبقار ، والذي يتم تلطيخه على الجلد.

هم الذين يتسببون في الذبح الكبير للماشية في جميع أنحاء الكوكب من أجل إطعام أنفسهم. كلهم مستنسخون، لذلك يبدون متشابهين ولديهم قواعد في جميع أنحاء العالم، خاصة في الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة بسبب أراضيها الشاسعة.

إنهم يستخرجون المواد البيولوجية من الماشية وحتى البشر المختطفين من أجل الغذاء والتجارب الجينية. كل هذا يفعلونه في سفنهم الخاصة أو حتى في قاعدة أنفاق دولسي السرية، بموافقة السلطات الأرضية العالمية.

بالإضافة إلى هاته الأنواع المذكورة، هناك حضارات أخرى من أماكن أخرى في هذا الكون اللامتناهي، لكنها لا تختلط مع البشر كثيرًا. لكن الأحداث المريبة التي تحدث في جميع أنحاء العالم تترك مجالًا للشك في وُجود كائنات أخرى عاقلة غير البشر.

إقرأ أيضا : معاهدة جريادا السرية : اتفاقية مزعومة بين امريكا والفضائيين مقابل التكنولوجيا

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.