أسطورة كراكن : وحش البحر الأسطوري العملاق

-إعلان-

تعتبر أسطورة كراكن kraken legend وهو حيوان يشبه الحبار العملاق و أحد أشهر الوحوش الاسطورية القديمة على مر العصور، من بين أكثر الأساطير إنتشارا.

جميع القصَص المختلفة التي حيكت حول هاته المخلوقات، تقول أن الكراكن كان مسؤولا عن إختفاء العديد من الأساطيل والسفن.

في الأساطير اليونَانية، كان Kraken أحد معارضي بيرسيوس في سعيه لإنقاذ الإلهة أندروميدا.

وعلى الرغم من تصويره في الأفلام وألعاب الفيديو على انه وحش بحر ينتمي إلى الأساطير اليونَانية، فإن أصله يأتي في الواقع من الأساطير الإسكندنافية وخاصة الفلكلور النرويجي و ثقافة النرويج.

وفقًا للثقافات الاسكندنافية، عاش هذا الوحش البحري الأسطوري في أعماق البحار يحوم من النرويج إلى آيسلندا، حتى انه وصل إلى مسافة قريبة جدًا من جزيرة جرينلاند، ولم يظهر إلا على سطح البحر لمهاجمة القوارب والتهام القراصنة وحول سفنهم إلى خراب.

في القرن الثامن عشر، استمرت هذه القصص في الانتشار، وفي الواقع بدأ هذا الوحش الأسطوري يُعرف باسم “كراكن” ، وهو مصطلح نرويجي يشير إلى شيء ملتوي. 


في عام 1752، كشف أسقف بيرغن، إريك لودفيغس بونتوبيدان، عن أسطورة الكراكن في كتابه تَارِيخ النّرويج الطبيعي واصفا إياه :

“وحش مثير يبلغ طُوله ميل ونصف، وإذا استولى على اكبر سفينة حربية، فإنه سيسحبها إلى القاع بطريقة مثيرة”  ويحدد انه «يعيش في قاع البحر ولا يصعد إلى السطح إلا عندما يسخن بنار الجحيم.

إقرأ أيضا : سمكة الباكو الأسطورية التي تملك أسنانا مثل أسنان البشر

ما هو الكراكن :

أسطورة كراكن

وحش الكراكن هو مخْلوق بحري أسطوري (يوصف شكله أيضًا بأنه قبيح للعين) ذو أبعاد غير عادية. كونه من ذوي رأسيات الأرجل، فإن مظهره مشابه لمظهر الحبار العملاق، إلا انه اكبر بكثير وأكثر خطورة.

يقال حسب الأسطورة، ظهر مخْلوق كراكن في الأماكن التي أصبح فيها المُحيط عميقًا بشكل مفرط، نظرًا لحجمه الهائل، فقد كان المُحيط المظلم مكانا مثاليًا للاختباء و التداري.

خرج الكراكن من الأعماق مسببا فقاعات ضخمة بسبب الحركة الكبيرة التي قامت بها عند التحرك نحو السطح.

بث الحبار الأسطوري الضخم الخوف لدى البحارة الذين تجرأوا على المغامرة في أعالي البحار.

لقد عرفوا رد الفعل الغريب في الماء كإشارة على اقتراب أسطورة كراكن، وأنه منذ تلك اللحظة كان من غير المحتمل أن يتمكنوا من إنقاذ أنفسهم.

كيف هاجم الكراكن السفن :

أسطورة كراكن
يقال أن كراكن كان مسؤولا عن إختفاء العديد من السفن

كان الكراكِن حبارًا عملاقًا له مخالب قوية وطويلة، مما سهل قدرته على اعتراض السّفن وسحبها إلى قاع المُحيط.

هذا ما وصفته التقارير البحرية للسفن التي تعرضت للهجوم من قبل هذا الوحش الضخَّم، والتي تم تحليلها من قبل مجموعات مختلفة من العلماء الزائفين عبر التاريخ.

تشير هذه التقارير أيضًا إلى انه عندما فشلت مخلوقات في الهجوم بمخالبها، بدأت تسبح في دائرة حول السَّفِينَة منتجة دوامة قوية قادرة على غرق السَّفِينَة للاستيلاء على السَّفِينَة وابتلاع طاقمها.

بالتأكيد، لكي يتم اعتبار المخلوق وحشًا يجب أن يكون لديه شهية للجسد البشري، وبالنسبة للكراكن لم يكن هذا مصدر إزعاج، حيث كان بإمكانه أن يلتهم طاقم السفينة بأكمله في لدغة واحدة.

ومع ذلك، كان من الشائع أن نرى حول هذا الحبار المرعب عددًا كبيرًا من الأسماك التي سقطت كما لو كانت قطرات مطر عندما كانت طاقة الكراكِن عنيفة من البحر.

لهذا السبب وحسب الاسطورة، استغل العديد من الصيادين الشجعان وحتى المجانين هذه اللحظة للاقتراب من الوحش والحصول على الصيد الثمين و الوفير.

إقرأ أيضا : معلومات عن الطاووس : الطائر الملكي المثير للجدل

صفات مخلوق الكراكن :

كما يصفه معظم المؤرخين و الباحثين، كان الأخطبوط الكبير كراكين وحش بحري شرس لا يرحم يبلغ ارتفاعه أكثر من 80 مترًا وكانت قوته قادرة على رفع السّفن وغرقها وتقسيمها إلى نصفين. 

ويمتلك كراكن أذرعا طويلة بينما كانت مخالبه مسؤولة عن التدمير : كان له أطراف كبيرة وسميكة مليئة بأكواب شفط محاطة بأشواك من شأنها أن تسحق كل من يقف في طريقها.

وفقا للأساطير، كان للكراكن وجهًا زاحفًا بعيون حمراء ثاقبة وفم كبير تبرز منه أنياب حادة مثل السكاكين اكبر من أي رجل.

-إعلان-

ومع ذلك، تم تخيل الكراكِن اكثر على أنها نوع من السرطانات العملاقة لها خصائص مشابهة لخصائص الحوت.

مشاهدة كراكن في أعالي البحار :

كان تاريخ الكراكِن مرتبطًا بمغامرات البَحَّارة في بحار مجهولة الذين سردوا عند عودتهم ما رأوه وعايشوه. إذا كان البَحَّارة الشماليون قد اقتصروا على شمال الأطلسي، فقد امتد مجال المراقبة في العصر الحديث ليشمل المُحيط الهادئ بأكمله.

تحدث الكثير من البَحَّارة عن الموضوع “الشيطان الأحمر”، وهو حَبّار اصطاد وأكل المنبوذين. وأشار آخرون إلى الحيوانات البحرية النهمة التي يبلغ طولها 12 أو 13 مترًا.

شهادات ضباط البحرية الذين وصفوا المواجهات مع هذه الكائنات اتبعت بعضها البعض، مما زرع الارتباك بين العلماء.

أدرج عالم الطَّبِيعَة السويدي الشهير كارل فون لينيوس ، والد التصنيف الحديث ، أسطورة كراكن في كتابه Systema Naturae (1735) ، لكن معظم العلماء لم يكونوا مستعدين لافتراض وجود الوحش الإسكندنافي الرهيب.

قام عالم الطَّبِيعَة الفرنسي بيير دينيس دي مونتفورت. في سنة 1801، في كتابه “التاريخ الطبيعي العام والخاص للرخويات” ، بجمع “أكبر الحيوانات الموجودة على هذا الكوكب”:  مضيفا اسطورة الأخطبوط الضخَّم كراكن لموسوعته.

وقد استند إلى حسابات الشمال والبحارة المعاصرة، والتي تتعلق بحيوان مشابه استشهد به عالم الطبيعة الروماني بليني الأكبر.

أدرج مونتفورت في عمله صورة أخطبوط ضخم هاجم سَفينة من المفترض أنه حدث قبالة سواحل أنغولا و الذي سيصبح الصورة الأيقونية للكراكن، لكنه أثار رفض المجتمع العلمي بالإجماع.

قصة أسطورة كراكن :

أسطورة كراكن
كان الكراكن كائنا ضخما وعملاقا مرعبا

يعود أصل أسطورة كراكن إلى نهاية القرن الثالث عشر في كتابة ملحمة Örvar-Oddr أو “Arrowhead” ، حيث تتحدث عن وحشين بحريين يسكنان سَواحِل النّوريج وغرينلاند: Hafgufa و Lyngbakr. كان يعتقد أن هافجوفا تشير إلى كراكن ، حيث كان يشار إليها على أنها “أعظم وحش في البحر”.

كتب مؤلف وعالم آخر مجهول تحقيقًا قصيرًا تحدث فيه عن سلوك وخصائص هذين الكائنين تحت الماء، بعد أن قاموا برحلة إلى جرينلاند وجمعوا المعلومات هناك. تحدث البحث عن تكاثر كلا الحيوانين  وهما “غير قادرين على التكاثر بسبب فترة وجودهما الطويلة على ظهر الكوكب.

في وقت لاحق ، تم تضمين اسطورة Kraken في كتاب عن التصنيف البيولوجي Systema Naturae، في عام 1735 ؛ الذي كان مؤلفه كارلوس لينيو ، “مبتكر التصنيف” ؛ وصُنفت لاحقًا على أنها رأسيات الأرجل.

تمت إزالة هذا الحيوان في الإصدارات المستقبلية من نفس الكتاب ، وذلك لعدم وجود أدلة تثبت صحة وجود هذا الحيوان.

مع مرور الوقت وبسبب مشاهده “الحبار العملاق” في مياه الشمال، اكتسبت نظرية وجود أسطورة الكراكن قوة بين البَحَّارة و العلماء.

كان إريك لودفيغسن بونتوبيدان أسقف بيرغن (النرويج)، من بين أكثرها صلة بالموضوع، والذي أدرج اسطورة الكراكن في كتابه “التاريخ الطبيعي للنرويج” وقام بمقارنة حجم المخلوق بحجم جزيرة عائمة يبلغ طولها حوالي 3 كيلومترات.

إقرأ أيضا : معلومات عن الغراب : أكثر الطيور ذكاء على كوكب الأرض

الكراكن حسب الأساطير اليونانية :

أسطورة كراكن
أسطورة كراكن

وفقًا للاساطير اليونَانية ، كان بيرسيوس هو الشخص الذي واجه الأخطبوط كراكن باستخدام رأس ميدوسا (الذي قطع رأسه) كسلاح لإنقاذ الإلهة أندروميدا وتزوجها لاحقًا.

كان بيرسيوس يسافر في سماء إثيوبيا في طريقه لرؤية ملكه بوليديكتيس الذي كان عليه أن يقدم له رأس ميدوسا كهدية زفاف، عندما سمع صرخات مفجعة للحصول على المساعدة دون معرفة من أين الصوت.

في حيرة من أمره, رأى بيرسيوس امرأة مقيدة بالسلاسل إلى بعض الصخور بالقرب من البحر الهائج ؛ كانت إلهة أندروميدا، ابنة كاسيوبيا و ملك إثيوبيا.

عندما وجد نفسه أمامها سألها بيرسيوس لماذا كانت محاصرة وماذا تخاف. أوضحت أنها قُدِّمت كذبيحة لتهدئة الإله بوسيدون، الذي كان غاضبًا من كاسيوبيا وألحق دمارًا كبيرًا بمملكة إثيوبيا.

ببطء بدأ وحش الكراكن الأسطوري في الظهور من المحيط، وركز نظرته على الفتاة المقيدة بالسلاسل؛ وبدون التفكير مرتين، رفع بيرسيوس رأس ميدوسا أمام الكراكِن، وحوله جزئيًا إلى حجر و يتفادى هجوم وحش المحيطات المرعب.

كانت أندروميدا مفتونًة بالإنجاز العظيم الذي حققه بيرسيوس للتو، قفزت بين ذراعيه وأظهرت له مدى امتنانها، ووقعت في حبه تمامًا و بشكل غير متوقع.

هل الكراكن كائن حقيقي :

لا يزال أمر وجود Kraken اليوم غير معروف حقًا. ومع ذلك، توجد اليوم العديد من النتائج التي تشير (ولكن لا تؤكد) إلى وجود مخْلوق يزيد طوله عن 30 مترًا يحوم حول المياه العميقة والمحيطات.

وفقًا لمقال نشرته قناة ABC ، ​​في عام 2012 ، زعمت مجموعة من علماء الأحافير الأمريكية بقيادة الباحث مارك مكمينامين أنهم اكتشفوا مخبأ وحش بحري كبير (ربما أخطبوط أو حبار عِملاَق) في حديقة Ichthyosaur State Park  في ولاية نيفادا.

كان هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من أحافير الإكثيوصور ، وهو نوع من الزواحف البحرية الموجودة منذ ملايين السنين تم تخزينها وترتيبها بنفس الطريقة التي تنظم بها الأخطبوطات الطعام في جحورها، ووصلت إلى استنتاج مفاده أن مخلوقا بحريا عملاقا و ضخما قامَ بإصطيادها وأكلها.

من بين تلك البقايا، وجد ماكمينامين ما يمكن أن يكون طرف منقار رأس رأسي عملاق، واصفًا إياه بأنه “الجزء الأكثر كثافة من جسم الحبار والأكثر احتمالًا أن يتم حفظه في السجل الأحفوري“.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *