أجاثا كريستي بوارو : السيرة الذاتية لأعظم كاتبة روايات بوليسية في التاريخ

-إعلان-

بعد 74 رواية و 154 قصة قصيرة و 20 مسرحية و 3 قصائد و سيرتين ذاتية وبعد قرن من نشر قصتها الأولى ،لا يتوقف إنتاج المسلسلات السينما والأفلام وألعاب الفيديو وانمي المبنية على افضل و أعظم أعمال و قصص الكاتبة العبقرية أجاثا كريستي بوارو agatha christie poirot . 

قالت كريستي ذات مرة،

“لقد أتت إلي فكرة كتابة أفضل روايات الجرائم عند قيامي بغسل الصحون. غسل الأطباق يحول أي شخص إلى مهووس بالقتل الراقي.”

لقد غلب الطابع البوليسي و الجريمة و التحقيقات على أغلب روايات أجاثا، التي تميزت بطابع درامي غامض و خيال واسع، مما جعلها تثير وتشد الانتباه.

إقرأ أيضا : العالمة ماري كوري : رائدة الفيزياء والكيمياء ومكتشفة الراديوم

 نبذة عن السيرة الذاتية للكاتبة :

ولدت اجاثا ماري كلاريسا ميلر، المعروفة باسم سيدة الغموض و المعروفة أيضا باسم أجاثا كريستي بوارو، في 15 سبتمبر 1890 في والينجفورد جنوب شرق إنجلترا لعائلة ليبرالية من الطبقة المتوسطة العليا. 

بكلمات كريستي الخاصة، كانت طفولتها “سعيدة للغاية” ونشأت محاطة بنساء قويات ومستقلات. مثل شقيقيها، اعتقدت أجاثا أن والدتها التي أثرت بعمق في حياتها لديها قوى وتصورات خارج الحواس.

نظرًا لقرارات عائلتها، تلقت أجاثا تعليمها في المنزل تحت وصاية والدتها التي علمتها القراءة والكتابة والرياضيات الأساسية والموسيقى. كانت أجاثا الصغيرة تتمتع بشخصية خجولة ومنطوية ورفضت اللعب بالدمى لتكوين “أصدقاء خياليين” لنفسها.

في إحدى سيرتها الذاتية قالت أجاثا كريستي إن طفولتها انتهت في سن الحادية عشرة عندما توفي والدها،الذي كان يعيش على دخل إيجار بعض أملاكه ويقضي اليوم في لعب الورق، بسبب الالتهاب الرئوي في عام 1901 تاركًا الأسرة مفلسة.

بعد مرور عام، التحقت أجاثا بمدرسة للسيدات حيث كانت معظم الوقت منغمسة في القراءة المستمرة للكتب ولعب الألعاب مع حيواناتها الأليفة. نتيجة لعدم تكيفها، تم إرسال أجاثا للدراسة في باريس حيث أمضت خمس سنوات.

عند عودتها من العاصمة الفرنسية، ذهبت أجاثا مع والدتها إلى القاهرة وهي مقصد سياحي مشترك للبريطانيين الأثرياء آنذاك، حيث تدهورت صحة والدتها وكان المناخ الجاف في العاصمة المصرية مفيدًا لها.

خلال إقامتها في مصر التي استمرت ثلاثة أشهر، لم تُظهر أجاثا اهتمامًا كبيرًا بعلم الآثار أو علم المصريات، وهو أمر ستفعله لاحقًا. على الرغم من زيارته للهرم الأكبر وبعض المعالم الأثرية، كانت أجاثا كريستي في ذلك الوقت أكثر اهتمامًا بالتواصل الاجتماعي للعثور على زوج.

إقرأ أيضا : النابغة نيكولا تسلا : الرجل الذي غير العالم ولكن تم نبذه

العودة إلى إنجلترا و أولى الأعمال :

عند عودتها إلى إنجلترا، وعلى الرغم من اعتقادها أن هذه لم تكن مهنتها، كتبت أجاثا قصصها الأولى تحت اسم مستعار: The Call of Wings and The Little Lonely God. على الرغم من عدم نشرها في البداية، فقد تمت مراجعتها ونشرها لاحقًا تحت عنوان آخر.

لاحقًا، تحت اسم مستعار Monosyllaba ، كتبت أجاثا روايتها الرومانسية الأولى ،التي كتبتها في القاهرة بعنوان Snow Upon the Desert.

الحب يطرق باب أجاثا كريستي :

أجاثا كريستي بوارو
أجاثا كريستي خلال رحلتها الأولى إلى مصر عام 1910

في حفل استقبال أقامته ليدي كليفورد في قصرها في أوجبروك في 12 أكتوبر 1912، قابلت اغاثا كريستي أرشيبالد، ضابط الجيش المعين في سلاح الطيران الملكي. كان حبا من النظرة الأولى. 

بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى، تم إرسال أرشيبالد إلى فرنسا وخلال فترة النقاهة تزوجا عشية عيد الميلاد عام 1914. أثناء الحرب، انضمت أجاثا إلى مفرزة المساعدة التطوعية كممرضة بدون أجر ترعى الجنود الجرحى في مستشفى في توركواي.

في عام 1916، وأثناء خدمتها كممرضة، كتبت أجاثا روايتها البوليسية الغامضة الأولى: The Mysterious Affair of Styles، والتي نُشرت في الولايات المتحدة في أكتوبر 1920 وفي المملكة المتحدة في 21 يناير 1921. تظهر هذه الرواية ولأول مرة ثلاث من أهم شخصياتها : هرقل أو هيركيول بوارو، صديقه المخلص ومساعده النقيب هاستينغز و كبير المفتشين جاب.

-إعلان-

عند نهاية الحرب، استقرت السيدة أجاثا كريستي بوارو مع زوجها في لندن حيث ولدت ابنتهما روزاليند عام 1919. ومع ذلك، بعد نشر كتابها السادس The Murder of Roger Ackroyd، في 3 ديسمبر 1926، دخلت أجاثا وأرشيبالد في جدال حاد بعد أن طلب الطلاق. وقع أرشيبالد في حب نانسي نيل، السكرتيرة السابقة لصديق قديم له تصغره بعشر سنوات.

بعد مدة من طلاقها من زوجها، سافرت أجاثا إلى اسطنبول في عام 1928 ومنها إلى بغداد على متن قطار الشرق السريع. بعد سنوات، ألهمت هذه الرحلة الكاتبة بكتابة واحدة من أشهر رواياتها في عام 1934 :

جريمة قتل على قطار الشرق السريع“. كتبت هذه الرواية في فندق بيرا بالاس في اسطنبول. اليوم الغرفة 411، التي مكثت فيها أجاثا كريستي لكتابة أحد أشهر أعمالها، متاحة للسياح الذين يرغبون في قضاء ليلة فيها.

إقرأ أيضا : من هو ليوناردو دافنشي : الرجل العبقري الذي سبق عقله زمانه

قصة حب جديدة :

أجاثا كريستي بوارو
صورة أجاثا كريستي بوارو في مدينة أسوان في مصر

في عام 1930، خلال رحلة إلى العراق ، التقت أجاثا كريستي بوارو بعالم آثار شاب بريطاني كان مساعدًا لليونارد وولي الشهير الذي يصغرها بأربعة عشر عامًا ويدعى ماكس مالوان mallowan، وتزوجته في سبتمبر من نفس العام.

كان زواجهما سعيدًا واستمر حتى وفاة أجاثا في عام 1976. بين عامي 1928 و 1959، رافقت أجاثا مالوان أثناء تنقيبه وشارك في فريق تطوير صور التنقيب ومراقبة العمال.

وصلت مشاركته إلى النقطة حيث قام بترميم وتنظيف الأشياء العاجية (باستخدام كريم الوجه)، وإعادة بناء القطع الخزفية وتصنيف المواد الموجودة. أدى الاتصال بعلم الآثار إلى تحول كبير في أعمال أجاثا كريستي.

منذ ذلك الحين، تأثرت رواياتها بعلم المصريات وعلم الآثار. فبدأت كتاباتها برواية جريمة قتل في بلاد ما بين النهرين، نُشرت عام 1936 ؛ لتتبعها مجموعة من القصص و الإبداعات أهمها :

الموت على النيل” نشرت عام 1937، و “موعد مع الموت“عام 1938. في عام 1945، كتبت كتابًا صغيرًا عن علم الآثار، روت فيه تجربتها في سوريا مع زوجها في رحلاته الاستكشافية التي نُشرت عام 1946 بعنوان تعالا و أخبرني كيف تعيش. 

خلال الحرب العالمية الثانية، عملت أغاثا كريستي في صيدلية الكلية الجامعية واستفادت من هذا الظرف لإثراء معرفتها بالسموم. في ذلك الوقت كتب لغز الحصان الشاحب. في الخمسينيات من القرن الماضي، قللت الكاتبة من كتاباتها و أعمالها.

حصلت أيضًا على عدد من الجوائز و الأوسمة الشخصية مثل لقب شخصية أو سيدة الإمبراطورية البريطانية أو جائزة Grand Master الأولى التي تمنحها جمعية الكتاب الغامضين.

إقرأ أيضا : جبران خليل جبران الكاتب المبدع الذي لن يتكرر

وفاة أجاثا كريستي و العالم يفقد كاتبة عظيمة :

أجاثا كريستي بوارو
أجاثا كريستي قبل وفاتها بمدة قصيرة

في عام 1971، بدأت صحة أغاثا كريستي في التدهور بشكل كبير. كان آخر ظهور علني لها في عام 1974 لحضور العرض الأول للنسخة السينمائية من فيلم Murder on the Orient Express، الذي صدر في عام 1974.

توفيت الكاتبة القديرة و الرائعة أجاثا كريستي بوارو بسلام بعد عام من وفاة شخصيتها الشهيرة في رواياتها، هيركول بوارو. بعد عامين، مات زوجها ماكس مالوان، الذي دفن بجانبها.

تم تسميتها من قبل كتاب غينيس للأرقام القياسية باعتبارها الكاتبة الأكثر مبيعًا على الإطلاق. لكن محبي و عشاق اجاثا كريستي يقولون إن الكاتبة لم تحقق أبدًا احترام القراء في بلدها الأم، حيث لا يزال هناك انطباع بأنها ليست جيدة حقًا, لكنها بلا شك تُعتبر أشهر و اعظم الكتاب في عالم الأدب و الكتب و الروايات.

أشهر إقتباسات أجاثا كريستي :

  • لا يستوعب المرء اللحظات ذات الأهمية الحقيقية فى حياته إلا عندما يكون الأوان قد فات.
  • لا أعتقد أن الحاجة أم الاختراع، فالاختراع فى رأيى ينبع مباشرة من الفراغ وربما من الكسل أيضا، وغرضه أن يوفر المرء على نفسه الجهد.
  • الكلاب حكيمة، فهى تزحف إلى ركن هادئ وتلعق جراحها ولا تنضم إلى العالم مجددا إلا عندما تستعيد كامل عافيتها.
  • إن الزواج أمر خطير و يجب ألا يقدم عليه الانسان إلا بعد تفكير طويل، وبعد أن يتحقق من تشابه الميول والأمزجة.
  • أفضل زوج يمكن للمرأة أن تتزوجه هو عالم آثار، فكلما زاد عمرها زاد اهتمامه بها.
  • إن تمسك المرء بمبادئه بصرامة أكثر من اللازم فلن يقابل أحدا.
  • حبكات رواياتي البوليسية أهتدي إليها وأنا أغسل الصحون، لأن هذا العمل الغبي يدفعك بشكل لا إرادي للتفكير في القتل.
  • الحمد لله أني امرأه كي لا أضطر للزواج من امرأة أخرى والعيش معها تحت سقف واحد.
  • العادة شيء عجيب، لا يعرف الناس أنهم يملكونه.
  • أكثرُ ما قد يحدُثُ لك من الأمورِ حظاً في الحياةِ هي أن يكون لك طفولةٌ سعيدة.

أشهر روايات أجاثا كريستي :

يمكنك تحميل سلسلة من أشهر روايات أجاثا كريستي بوارو pdf حصري من هنا.

-إعلان-

مقالات ذات صله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.